بعد انتهاء حلقة لالة العروسة.. هل نجحت دنيا بوطازوت في تقديم البرنامج؟

يبدو أن ظاهرة لجوء الفنانين من مجالي الغناء و التمثيل إلى مجال تقديم و تنشيط البرامج أضحت لا تروق للعديد من رواد منصات التواصل الاجتماعي.

مناسبة الحديث، الإنتقادات التي تعرضت لها نجمة الموسم الرمضاني الفارط “دنيا بوطازوت”، على خلفية تقديمها لبرنامج لالة العروسة.

و اعتبار شريحة مهمة من النشطاء أن للتقديم قواعد كما للتمثيل و الغناء، و لا يمكن الاستعانة بمشاهير الفن لتنشيط البرامج فقط لكونهم يحظون بجماهيرية كبيرة على إثر تميزهم في المجال الذي يبرعون فيه.

تباينت آراء رواد منصات التواصل الاجتماعي، بين مشجع و منتقد لأداء دنيا بوطازوت، استعمالها في بعض الأحيان ل “الصراخ” ، عفويتها، طريقتها في طرح الأسئلة، استعمالها لمصطلحات لا تصلح للبرامج التلفزية.

و هل استطاعت دنيا بوطازوت أن تخرج من جلباب “الشعيبية” أثناء تقديمها للبرنامج الذي كان يبث على القناة الأولى مساء كل سبت؟

للإشارة فبالرغم من الانتقادات، أعربت شريحة من المتابعين عن تقبلهم لأداء بوطازوت، مشيرين أنها التجربة الأولى لها في هذا المجال و التي ستكون حثما اكتسبت من خلالها التجربة و كذا الخبرة التي ستساعدها في تطوير مستواها في المستقبل.

الجدير بالذكر أن الفنانة المغربية دنيا بوطازوت تألقت و تميزت في تقمصها للأدوار و إتقانها في تجسيد الشخصيات، الأمر الذي جعل إسمها يلعلع في سماء التمثيل.

إغلاق