جماعة الدارالبيضاء تعد مجموعة من التدابير التحسيسية لعيد الاضحى 2022 .

بقلم / أحمد أموزك ،

أعلنت جماعة الدارالبيضاء عبر قطاع البيئة و النظافة بالمدينة ، حلال الأيام التي تسبق يوم عيد الاضحى 2022 .
إذ قررت تنظيم مجموعة من الحملات التحسيسية و التوعوية لفائدة سكان العاصمة الاقتصادية .
حيث برمجت شركة التنمية المحلية ” الدارالبيضاء بيئة ” ، بتنسيق مع مجلس جماعة الدارالبيضاء و السلطات المحلية ، عددا من الأنشطة ، الغاية منها الحفاظ على نظافة الاحياء و الشوارع و الأزقة ، و صيانة حلة المدينة ، خصوصا ان هده المناسبة تشكل تحديا كبيرا لعمال و أطر النظافة في أداء مهامهم على الوجه الاكمل .
و بخصوص هدا ، أوضح السيد ” زين العابدين امهل ” ، رئيس مصلحة التحسيس بشركة الدارالبيضاء للبيئة ، أنه جرى برمجة توزيع ما يناهز ( 120 طنا ) من الاكياس البلاستيكية على مختلف الاحياء و الأزقة ، و حسب وجهة نظره « انها كمية كافية لتغطية تراب الدارالبيضاء » .
و أضاف أن الحملة ستنطلق خلال سبعة أيام قبل موعد عيد الاضحى ، على إعتبار ان هده المناسبة تعرف تزايد حجم النفايات ، و إنتشار بعض الممارسات و السلوكيات المؤثرة سلبا على جمالية المدينة .
و دعا ذات المسؤول ” أمهل” إلى تسهيل مهمة عمال النظافة و تفادي التخلص من مخلفات عملية ذبح الأضاحي ، في وضعها بشكل عشوائي ، داعيا إلى جمع النفايات و البقايا في الاكياس البلاستيكية المعتمدة بشكل محكم الاغلاق ، و وضعها في حاويات الزبال ، مشددا على ضرورة إستعمال الاكياس لهدا الأمر ، و عدم الاحتفاظ بها لأهداف اخرى ، باعتبارها معرضة للتحلل خلال مدة وجيزة .
و يضيف ذات المسؤول ” زين العابدين ” ، أنه سيتم الرفع من عدد الموارد البشرية العاملة في مجال جمع النفايات ، و كذا عدد الشاحنات ، من اجل كسب جمع مخلفات اضاحي العيد ، و كسب رهان نظافة المدينة في وقت قياسي .
إلى جانب العمل الذي تقوم به مصلحة البيئة و النظافة ، ستقوم ذات المصلحة إلى تنظيم قافلة صوتية التي ستزور 16 مقاطعة ، و التوجه إلى العالم الرقمي من خلال توعية المواطنين بكيفية التعامل مع مخلفات أضاحي العيد .

إغلاق