بنكيران و أخنوش صديقان حميمان …و تجمعهما علاقة صداقة أواصرها جد قوية و مثينة الاساس .

بقلم / أحمد أموزك ،

رغم الخرجات الإعلامية ل ” عبدالاله بنكيران ” بصفحته الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي ، يقوم فيها بتوجيه نقد حاذ لخصمه في السياسة ” عزيز أخنوش ” و اعز صديق له و خير دليل هي آخر مكالمة هاتفية بينهما .
هناك محاباة بين الطرفين و علاقات ود بينهما في السر ، و ستكشف عنها الايام المقبلة .
هل يتذكر المغاربة ، كيف خرج ” بنكيران ” للوقوف ضد مطالب فئة من الشعب بمغادرة ” أخنوش ” للحكومة و دعوته للإستقالة من رئاستها ؟؟.
ففي ظل غياب معارضة قوية لتملئ الفراغ الذي تعيشه البلاد ، فإن الرئيس الأسبق للحكومة يقوم بهدا الدور بطريقة ” مسرحية ” لا أقل و لا أكثر .
فكما يعلم الجميع أن السيد ” عبدالاله بنكيران ” خرج من الحكومة بامتيازات مالية ، تتلخص في حصوله على 9 ملايين في الشهر ، و سيارة من النوع الرفيع ، و بطاقة الوقود ” الغازوال ” أو ” البنزين ” « كلشي فابور » ، لدرجة أنه رغم سنه لايزال يستهلك طنا من السكر سنويا ،
صالونات ” بنكيران ” لا تخلوا من ” الشاي ” و ” حلويات اللوز ” ، بمحل إقامته .
( بنكيران و أخنوش صديقان حميمان …و تجمعهما علاقة صداقة أواصرها جد قوية و مثينة الاساس )

إغلاق