نبيل بنعبد الله يمهد لولاية رابعة على راس ” حزب الكتاب ” .

بقلم / احمد أموزك ،

رغم ان السيد ” نبيل بنعبد الله ” ، يبدي ظاهريا عدم رغبته في الترشح لولاية اخرى ، إلا أن الواقع شيء آخر .
و الامر يكمن في بعض مقتضيات المقرر التنظيمي المتعلق بمسار أشغال المؤتمر الوطني الحادي عشر ، الذي صادقت عليه اللجنة المركزية للحزب في 18 يونيو الماضي .
و في هدا الإطار ، منح المقرر التنظيمي المتعلق بسير أشغال المؤتمر الوطني القادم يضع شروطا صعبة حسب توضيحات بعض العارفين بما يجري و يدور في فلك سفينة حزب التقدم و الإشتراكية .
و حسب ذات المقرر ، فإنه لايمكن ان يوقع مندوب او مندوبة المؤتمر الوطني لأكثر من لائحة واحدة .
و المكتب السياسي الحالي لحزب الكتاب ، يملك صلاحية إنتداب حصة لا تتجاوز 10 ٪ من مجموع المؤتمرين .
و وضع المقرر عددا من الشروط الواجب توفرها في المترشحين للأمانة العامة للحزب ” التقدم و الإشتراكية “.
حسب ما يلي :

  • ضرورة التوفر على أقدمية عشر سنوات على الاقل من الانخراط في الحزب .
  • قضاء فترتين على الاقل من العضوية في المكتب السياسي .
  • الحصول على تزكية المؤتمر بموافقة 10٪ على الاقل من مجموع مندوبي و مندوبات المؤتمر الوطني ( منتمين إلى نصف الجهات الإدارية على الاقل بواسطة لائحة تضم اسمائهم و أرقام بطاقات تعريفهم ، و فروعهم الإقليمية و توقيعاتهم ) .
  • تتسلم اللجنة التحضيرية للمؤتمر او رئاسة المؤتمر اللوائح شرط الا يوقع مندوب او مندوبة المؤتمر لأكثر من لائحة تزكية .
    و هناك شروط قد حددها المقرر التنظيمي لعضوية المكتب السياسي ، حسب ما يلي :
    *التوفر على أقدمية 5 سنوات من الانخراط في الحزب ، و ولاية سابقة كاملة على الاقل في اللجنة المركزية .
    و نص كذلك المقرر التنظيمي على ان تكون نسبة 20٪ من الشباب ( إناثا و ذكور ) في مجموع المؤتمرين .
    و بالتالي يتضح أن ” نبيل بنعبد الله ” هو المؤهل لكي يقود مرحلة رابعة على راس حزب التقدم و الإشتراكية .
إغلاق