الأطر التدريسية بالثانوية الإعدادية محمد الشيخ تسعى لترسيخ ” مفاهيم المسرح المدرسي .

” أعطيني مسرحا أعطيك أمة ” ، شعار ترجمه كل من مدير الثانوية الإعدادية ” محمد الشيخ ” التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة ب” الفداء مرس السلطان ” الاستاذ السيد ” أمين شوقي ” ، رفقة كل من الأساتذة و الاستاذات بذات المؤسسة :

  • السيدة ” حليمة الماحي “
  • السيد ” ياسين خليل ” .
  • السيدة ” لطيفة عديل البرودجي “
  • السيدة ” بوشرى بنهدي ” .
  • السيد ” حميد باسوا ” .
  • السيد ” حسن وظيفي ” .
  • السيدة ” خديجة التريعي ” .
  • السيدة ” فدوى ابريغلي” .
  • السيد ” رشيد السايح ” .
    كل هده الأطر التدريسية آمنوا بان للمسرح المدرسي آثار تربوية ، لا تخفى على مبصر واع يدرك أهمية النشاط المدرسي ، الذي يعد المسرح دعامة من دعاماته ، وفق برامج هادفة تخطط لها مؤسسة الثانوية الإعدادية محمد الشيخ ، مدروس الجوانب المتكاملة ، إسوة بالعمليات التربوية التي تسعى جاهدة لتكوين شخصية أبناء منطقة « درب الكبير ، لعفو ، المنجرة ، درب مكوار ، حي اليوسفية ….إلخ » .
    عبر صقل مهارات التلميذات و التلاميذ ، عن طريق تنمية ملكانهم و قدراتهم بشتى وسائل رفع قدراتهم المعنوية ، تعزيزا لمبدأ الشجاعة الأدبية ، و هو السبيل الامثل لعلاج الخجل ، و الانزواء بعيدا عن الاخرين ، خوفا من تعليقات الاقران السالبة احيانا ، ما ينتج عنه التوجس و الرهبة و التخوف .
    حيث من خلال حضور ” منابر بريس ” ، وقفت على تضحيات جسام لكل الأطر التدريسية بهده المؤسسة ، و وقفت على ان الأطر التدريسية المساهمة في تقديم حفلها المدرسي ، أنها تحرص على تنمية القدرات المختلفة للتلاميذ ، و في مقدمتها حصص اللغة العربية بمهاراتها : « القراءة ، الكتاب ، التحدث ، الاملاء ، الإستماع » ، و هده كلها تتكامل عند التعبير الشفهي ، و التعبير الكتابي ، كونه النشاط اللغوي الذي يمثل ركيزة التربية ، من خلال مجالات متعددة يلعب فيها المسرح المدرسي الدور الرئيسي .
    التجربة التي سعى السيد ” آمين شوقي ” على ترسيخها لدى التلاميذ رفقة الأطر التدريسية هي اهم توصيات وزارة التربية الوطنية وفق برنامج يضع فئات عمرية تناسب مرحلة أخرى .
    لدا يجب تدعيم هده المبادرات القيمة ، عبر تجهيز قاعة عروض في مستوى عالي داخل الثانوية الإعدادية محمد الشيخ .
    و حتى لا ننسى الدور الفعال الذي ساهم فيه الكل من إداريين امثال السيد ” جمال عبدالاله ” و كل المكلفين بالإدارة داخل هده الثانوية الإعدادية ، و مساهمة الشاب ” مروان ” حارس المؤسسة ، الذي لا يذخر جهدا عن المساهمة في خدمة المؤسسة ، لأنه يومن بأنه إبنا من أبناء المنطقة و يتوجب عليه خدمتها ، إنطلاقا من مهامه .
    المسرح المدرسي و المنظومة التربوية وجهان مشرفان للدولة المغربية .
إغلاق