فضيحة أخلاقية بطالها كومسير والمديرية العامة تدخل على الخط.

كوميسير” في قلب فضيحة أخلاقية مدوية والمديرية العامة تدخل على الخط

باشرت المديرية العامة للأمن الوطني تحقيقاتها مع رجل أمن برتبة عميد بولاية أمن مراكش، بعد ظهوره في مقطع فيديو بزيه الرسمي في وضع مشبوه مع امرأة داخل شقة بتراب مقاطعة جليز.

و أوضحت مصادر مطلعة، أن مصلحة الشؤون الإدارية استمعت لعميد الشرطة الذي يشغل مهمة نائب رئيس دائرة الامنية الأولي “جليز” ومن المنتظر أن ترفع تقريرها إلى المديرية العامة للأمن الوطني لاتخاذ الإجراءات اللازمة في النازلة.

ويظهر “الكوميسير” في مقطع فيديو الذي تم تداوله عبر الأنترنت، بزيه الرسمي بمعية امرأة تشتغل مصممة أزياء وهما يعاقران كؤوس الخمر، كما تضمن الفيديو مكالمة هاتفية بين المصممة التي تدعي أنها ضحية نصب وبين رجل الأمن المذكور، وهي تعرض عليه عارضة أزياء كانت برفقتها، وهي نفس الفتاة التي سبق وعرضتها على شخص يشتغل بإحدى الإذاعات الخاصة.

ومن المنتظر أن تطيح التحقيقات التي باشرتها مصالح الأمن بعدد من المشتبه فيهم، لاسيما بعد أن أقرت المصممة بأنها تلعب فقط دور الضحية، و أنها من أوقعت بغريمها و “دارت ليه الصابونة” على حد تعبيرها، وهي التي ما فتئت تتحدث على طول مقطع الفيديو الذي ناهزت مدته 30 دقيقة، على علاقتها المشبوهة بالكوميسير.

إغلاق