عقد مبابي مع سان جيرمان مهدد بالإلغاء.

الرياضة منابربريس

ستتقدم رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم (ليغا) بطلب “إلغاء عقد (كيليان) مبابي”، وتنوي مقاضاة باريس سان جرمان الفرنسي حتى أمام السلطات الأوروبية، وفق ما أفاد الجمعة محاميها في باريس.
وأوضح خوان برانكو أن “نقطة الدخول” في الإجراءات “المتدرجة” ضد سان جرمان ستكون “شرعية عقد مبابي”، مضيفاً “لم يكن ينبغي أبداً على الاتحاد الفرنسي لكرة القدم أن يصادق على صحة هذا العقد”.

واعتبر برانكو “أنه كان يتوجب على المديرية الوطنية للرقابة والإدارة (+دي أن سي جي+) وفي مناسبتين يوم الخامس والعشرين من يونيو 2021 أن تلاحظ الخرق الذي ارتكبه باريس سان جرمان لقواعد اللعب المالي النظيف على المستوى الوطني وكذلك الأوروبي”.

وكان متوقعاً أن ينضم مبابي إلى ريال مدريد الإسباني هذا الصيف، بعد وصوله الى نهاية عقده مع سان جرمان، لكنه قرّر، وخلافاً للرغبة التي أبداها مرات عدة، البقاء مع نادي العاصمة الفرنسية، وسط الحديث عن إغرائه بعقد خيالي من قبل الإدارة القطرية لسان جرمان.

وأثارت هذه الخطوة حفيظة ريال مدريد ورابطة الدوري الإسباني، التي شكّكت بمطابقة سان جرمان لقواعد اللعب النظيف المطبقة من قبل الاتحاد الأوروبي (ويفا)، وحتى أن رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريس اتهم، الخميس، مبابي بالخضوع “لضغوطات سياسية واقتصادية” من أجل تجديد عقده.

وفي مؤتمر صحفي عقده، الجمعة، في أحد فنادق باريس، كشف محامي رباطة الدوري الإسباني أنه يعتزم التقدّم بطلب “إلغاء عقد مبابي من وزيرة الرياضة” أميلي أوديا-كاستيرا، ثم ربما التقدم بـ”استئناف أمام الاتحاد الفرنسي لكرة القدم لكي يتواصل مع المديرية الوطنية للرقابة والإدارة من أجل القيام بعملية تدقيق” في حسابات سان جرمان.

وأخيراً، وفي حال لم تنجح الخطوات السابقة، أكّد أنه يريد طرح القضية أمام محكمة باريس الإدارية.

وإذا لم تسفر هذه الاستئنافات الوطنية عن نتائج، أفاد برانكو بأنه سيلجأ الى القضاء الأوروبي “للطلب من المفوضية الأوروبية التدخل من أجل تحقيق المطابقة في اللوائح”، أو حتى الشروع “بعد ذلك في إجراء رسمي بتهمة إساءة استخدام النفوذ”، وأخيراً وفي نهاية العملية قد تصل القضية الى محكمة العدل الأوروبية.

وتابع “من الواضح للجميع أن باريس سان جرمان يتصرف خارج القواعد، بما في ذلك مناورات احتيالية”، مشيراً الى أن رابطة الدوري الإسباني قاضت مانشستر سيتي الإنجليزي المملوك من دولة الإمارات، على غرار سان جرمان المملوك قطرياً.

وأوضح أن الدافع وراء هذه الدعاوى القضائية كان رغبة الرابطة في إعادة تعريف القواعد من أجل نظام مالي كروي أكثر عدالة وشفافية.وتتهم رابطة الدوري الإسباني سان جرمان “بمواصلة انتهاك اللوائح الحالية للعب المالي النظيف”، وتحقيق حالة من عدم التوازن في المنافسة الرياضية والاقتصادية.

ويُعَد رئيس “ليغا” خافيير تيباس أحد أكثر منتقدي الأندية المدعومة من الدول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى