إقليم مديونة ..خارج التهيئة والتنمية+صور

الكاتب فنان مصطفى .

تعرف منطقة إقليم مديونة شبه عزلة على مستوى التهيئة المجالية والبنيات التحتية،إذ أصبحت هناك مجموعة من المشاهد التي تشمئز منها النفس وتطرح أكثر من تساؤل لدى ساكنة المنطقة،والنموذج ساكنة التصفية وجنان مديونة هناك حاوية للأزبال كبيرة الحجم (بركصة) إنتشرت رائحتها الكريهة على مستوى المنطقة مما كان له تأثير مباشر على المصابين بالأمراض المزمنة ولاسيما المصابين بالربو وأمراض الجهاز التنفسي وغيرهم،ولكن الغريب في الامر هو غياب الجهات المعنية التي تسهر على تدبير الشأن المحلي بالمنطقة،فقد أصبحت هذه (البركاصة) بطريق تصفية صورة تسيئ للمنطقة وتهدد ساكنة المنطقة خصوصا الأطفال دون أدنى تدخل من الجهات المخول لها الوقوف على هذه الإختلالات كالمقاطعة أو الملحقة الإدارية،مما جعل الساكنة تستنجد بعامل المنطقة من أجل حل جراء الإهمال الذي طال بعض المناطق بإقليم مديونة وفتح تحقيق في ملفاتها الشائكة،خصوصا أن إقليم مديونة يعتبر هو المتنفس الوحيد للمناطق الشاوية ،وأول مدخل لمدينة الدار البيضاء من أكبر مطار للطيران.
وفي إنتظار مبادرة السيد العامل والباشا من أجل التدخل لحل هذا الملف وملفات أخرى لنا عودة للموضوع لنقل الحقائق دون زيادة أو نقصان.

للحديث بقية …

إقليم مديونة ..خارج التهيئة والتنمية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى