السلطات المحلية بقلعة السراغنة تشرع في طمر الابار المهجورة حماية لأرواح المواطنين

شرعت السلطات المحلية خلال اليومين الاخيرين في طمر عدد من الابار المهجورة والعشوائية حماية لارواح الساكنة، ومراقبة الثقب المائية المخصصة للسقي، وتنبيه اصحابها الى وضع اغطية عليها تفاديا لتكرار فاجعة الطفل ريان.

وحسب المعطيات المتعلقة بهذه العملية فقد تمكنت السلطة المحلية بالمقاطعة الثالثة، قلعة السراغنة، يوم امس الخميس، وبتعاون مع مؤسسة العمران من طمر خمسة ابار بتجزئة البدر المجاورة لحي عواطف.

فيما تتواصل نفس العملية في عدد من المناطق التابعة لدوائر الاقليم، بعدما قامت المصالح التابعة بجرد واحصاء للابار سواء المتواجدة بالاراضي الفلاحية التي تستغل لاستخراج مياه السقي، او الابار العشوائية والمهجورة التي تشكل خطرا على السلامة العامة.

وتاتي هذه العملية في اطار تنفيذ الدورية المشتركة لوزارة التجهيز والماء ووزارة الداخلية بتنسيق مع السلطات المحلية لجرد الابار المتواجدة داخل النفوذ الترابي لجميع القيادات والباشويات والدوائر، لطمر الابار المهجورة وتفادي كل خطر يحدق بالمواطنين وفق الشروط المحددة في قرارات الترخيص المسلمة من إدارات الأحواض المائية.

يشار الى ان اقليم قلعة السراغنة عرف خلال شهر مارس من السنة الماضية تسجيل حوادث ماساوية، بسبب مصرع شخصين بدوار لخوالقة ودوار اولاد الشيخ الكرني بجماعة ميات التابعة لقيادة اهل الغابة بدائرة القلعة، كما ان فاجعة الطفل ريان دقت ناقوس الخطر بشكل كبير، ودفعت بالعديد من المواطنين الى توجيه دعوات لتسييج محيط الابار العشوائية او طمرها نظرا للخطر الذي تشكله على حياة المواطنين، خصوصا الاطفال.

م ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى