الوزير يصدم عاملات وعمال المقاهي والمطاعم بخصوص دعم كوفيد-19′ و يدق ٱخر مسمار في نعش أي أمل

صدم وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، العمال والعاملات بقطاع المقاهي والمطاعم، حيث صرح بأن الحكومة واجهت مشاكل في دعم هؤلاء نظرا لأن 80 في المائة منهم يشتغلون في إطار غير منظم ويصعب إحصاؤهم.

وأضاف العملي بأن فتح المجال لإحصاء الفئات السالفة الذكر ودعمها سيؤدي إلى تجاوزات في لوائح العاملين من قبل تسجيل الأقارب والأشخاص غير المهنيين.

وأكد العلمي بأن وزارته تقدمت بطلب للحكومة من أجل دعم القطاع، مضيفا أن إجراءات ذلك تمت مباشرتها من طرف إحدى اللجان، قبل أن تصادف العوائق المذكورة سلفا.

ولاقت التصريحات التي أدلى بها الوزير قبل قليل في البرلمان انتقادات واسعة من طرف فريق العدالة والتنمية، و الذي أشار إلى أن عذر صعوبة الإحصاء غير مقبول، وأن الدولة لها من الآليات ما يمكنها إحصاء العاملين بقطاع المقاهي والمطاعم.

هذا، وماكان من العلمي سوى أن برأ ذمته من الموضوع ومن الانتقادات التي طالت تصريحاته قائلا : “أنا مزال معنديش الخبرة باش نحصيوهم، وإلى عندكم شي خبرة فيدونا بها”.

وسرعان ما تفاعل المواطنون والمتضررون من قرارات الإغلاق الليلي مع تصريحات الوزير على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي وصفها الكثيرون بالمسمار الأخير الذي دق في نعش أي أمل لإنقاذ قطاع المقاهي والمطاعم من الإفلاس خلال شهر رمضان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى