سياسية

القضاء الفرنسي يصدر حكمه على “صافع ماكرون”

وكلات .

المتهم داميان تاريل البالغ من العمر 28 سنة، تم القبض عليه بعد الضربة المباغته التي وجهها لماكرون على وجهه بصوت مسموع الثلاثاء بينما كان الرئيس الفرنسي يوجه التحية لحشد جنوب شرقي البلاد.

وقال تاريل للمحققين إنه ضرب دون تفكير، على حد قول مكتب المدعي العام. ويُعاقب على تهمة العنف ضد شخص منوط بسلطة عامة بالسجن لمدة تصل إلى 3 سنوات وغرامة قدرها 45 ألف يورو “54 ألف دولار”.

وأظهرت مقاطع مصورة حققت انتشارا كاسحا حول العالم، مهاجم ماكرون وهو يصفع خد الرئيس الأيسر، وحراسه الشخصيين يدفعون الرجل بعيدا خلال لقاء وتحية سريعة مع أفراد من الجمهور، الذين تم إبقاؤهم خلف حواجز مرور في بلدة صناعة النبيذ “تاين إل هيرميتاغ”. وسُمع المهاجم وهو يصرخ “مونتغوي! سان دوني!” وهي صرخة حرب ملكية عمرها قرون، قبل أن ينهي هتافه بـ”تسقط الماكرونية”.

وقال تاريل للمحققين إنه كان قريبا لحركة الاحتجاج الاقتصادي “السترات الصفر” التي هزت رئاسة ماكرون عام 2019، كما أن لديه قناعات سياسية يمينية أو يمينية متطرفة دون أن يكون عضوا في حزب أو جماعة، وفقا لمكتب المدعي العام.

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock