اخبار متنوعةمجتمع

محمد بوطعام يوجه رسالة للجميع ويتعهد بمواصلة المسير.بعد الإفراج عنه

تقدم الصحفي محمد بوطعام برسالة شكر لكافة الفعاليات الشعبية والمدنية والمنظمات الإعلامية والنقابية والحقوقية والسياسية وزملائه ووميلاته الصحفيين(ات) والإعلاميين(ات)، ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين دعموه خلال محنة اعتقاله بحر الأسبوع المنصرم.

بوطعام يتعهد بمواصلة المسير

تعهد محمد بوطعام الذي تمت تبرئته يوم الإثنين 10 ماي 2021 من تهمة “التدخل بغير صفة في وظيفة عامة”، التي توبع بها وفق الفصل 380 من القانون الجنائي المغربي، بمواصلة مسيرته المهنية ورسالته الإعلامية “وفق الأسلوب الذي عهده عليه متتبعوه، ضمانا للإنصاف والكرامة لمستضعفي الوطن، وضدا في منتهكي القانون وحقوق الإنسان وحقوق الشعب”.

وإلى جانب ذلك، تعهد بوطعام بمواصلته “الإسهام في الدفاع مع زملائه الصحفيين والإعلاميين عن حرية وكرامة الذين يعانون بسبب ممارسة الصحافة بشكل نزيه وحُرّ ومِهَني، والنضال من أجل توقيف وإنهاء كل أشكال المتابعات القضائية للصحافيين بفصول القانون الجنائي ضدا على كل التشريعات والمعايير الدولية الضامنة لحرية الصحافة”.

وشدد بوطعام على أن موقعه الإلكتروني “سيواصل وظيفته الإعلامية التي وُجد من أجلها منذ أول يوم، ألا وهي المصداقية في خدمة المجتمع بإعلامه بالمعلومة والخبر وبأداء دور الوساطة مع المؤسسات الرسمية في إطار مقتضيات المبادئ الدستورية القائمة على الديمقراطية التشاركية وآلياتها التواصلية”.

تبرئة بوطعام وخروجه من السجن

وكانت المحكمة الابتدائية بمدينة تزنيت قد برئت محمد بوطعام مما نسب إليه بعد اعتقاله احتياطيا منذ يوم الثلاثاء 4 ماي الجاري، الأمر الذي أعلن على إثره دخوله في إضراب عن الطعام، مع رفضه الحديث مع النيابة العامة، أثناء تقديمه وتكييف التهم الموجهة له، فضلا عن رفضه الجواب على أسئلة المحكمة، إلا بتدخل من المحاميين عبد اللطيف أوعمو والأستاذ الكثمور حسون، بعد زيارته في السجن المحلي بتزنيت.

وجرت مؤازة الصحفي بوطعام طيلة أطوار هذه القضية من طرف أكثر من خمسة محامين، وفي مقدمتهم قيدوم المحاميين والنقيب السابق لهيئة أكادير الأستاذ عبد اللطيف اوعمو.

خلفيات القضية

كان “بوطعام” قد كشف مؤخرا عن أنه توصل بمعلومات من طرف مجموعة من ضحايا ”مافيا العقار التي يتزعمها المشتكي” مفادها، حسب تعبيرهم ، أن “بوتزكيت”  كلما التقى بأحد الضحايا إلا ويهدده ويخبره أن ” بوطعام قريبا سيكون في السجن وأن الدور سيأتي على باقي الضحايا”.

وأكد “بوطعام” أن الشكاية التي تقدم بها “بوتزكيت” وضعها مباشرة بعد الفيديو الذي صوّره مؤخرا، و الذي أكال فيه مجموعة من التهم في حق مجموعة من الضحايا.

من جهة أخرى ، شدّد الزميل ” بوطعام ” على أن شكايات “بوتزكيت” لم يسلم منها عدة ضحايا، منهم قضاة و محامون و رجال شرطة ودرك و مفوضون قضائيون، حيث يعمد إلى كيل السباب لهم في فيديوهات منشورة على اليوتوب إضافة الى جر بعضهم إلى ردهات المحاكم لممارسة الضغط النفسي عليهم .

وشدّد ” بوطعام ” على أن “بوتزكيت” يسعى بكل الوسائل إلى إسكات كل صوت يفضح أساليبه في الايقاع بضحاياه مستعملاً علاقاته التي يزعم أنه نسجها مع عدة مسؤولين .

وأثارت هذه القضية جدلا واسعا على المستوى المحلي والوطني، حيث كشف حقوقيون حقائق متناقضة في الملف، و طالبوا بالإفراج الفوري عن بوطعام.

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock