تكثم شديد عن اسماء رجال السلطة الذين استهدفتهم الحركة الانتقالية، بعمالة الرحامنة

اسفرت الحركة الانتقالية التي اجرتها وزارة الداخلية مؤخرا،عن حركية محدودة في اوساط رجال السلطة والإدارة الترابية باقليم الرحامنة،بالمقارنة مع باقي عمالات واقاليم الجهة،ولحد الساعة لم تكشف مصالح عمالة الإقليم الا عن اسماء محصورة من المسؤولين الذين استهدفتهم حركة لفتيت،بعدما تم الاعلان عن تنقيل رئيس الشؤون الداخلية بعمالة إقليم الرحامنة إلى عمالة إقليم النواصر،و تنقيل باشا ابن جرير إلى فاس، وقائد المقاطعة الثانية إلى وجدة. في حين لم يتم الاعلان عن باقي الاسماء الواردة في لاىحة الوزارة الوصية،مع العلم ان الإقليم يضم قياد وباشوات عمروا طويلا في مناصبهم،ومنهم من فاق السن القانوني للإحالة على التقاعد،

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!