السموني : وفاة رائد الإصلاح و الناشط الحقوقي السعودي

السموني : وفاة رائد الإصلاح و الناشط الحقوقي السعودي

قال الناشط الحقوقي خالد الشرقاوي السموني  في حسابه بـ”الفايسبوك “: العالم العربي يفقد شخصية حقوقية و إصلاحية.
تلقينا ببالغ الحزن و الأسى خبر وفاة رائد الإصلاح، المفكر والناشط الحقوقي السعودي الدكتور عبد الله الحامد، أمس الجمعة ، و المحكوم عليه بالسجن 11 سنة  منذ 2013 . و كانت حالته الصحية جد حرجة جراء تعرضه لجلطة في المخ، ودخوله غيبوبة أثناء تواجده في سجن الحائر بالرياض.

عبد الله الحامد ، مواليد 12 يوليو  1950، حصل على الدكتوراه في الأدب من كلية اللغة العربية جامعة الأزهر في القاهرة، ناشط في مجال حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير،  ومن أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان والحريات العامة ، قبل أن يكون شاعرا وباحثا ومفكرا . و كان يدعو إلى ملكية دستورية بالمملكة السعودية ، و اعتقل 7 مرات وحكم عليه في آخر مرة عام 2013 بالسجن 11 سنة .

بدأ  نشاطه الحقوقي السلمي في سنة 1993، بإنشاء “لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية”، حيث كان يعمل أستاذا في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. و بعد ذلك أنشأ “جمعية الحقوق المدنية والسياسيّة” (حسم). و من أبرز مؤلفاته، كتاب “حقوق الإنسان بين نور الإسلام وفقهاء غبش الطغيان”، والذي نُشر بعد إنشاء لجنة الدفاع عن الحقوق الدستورية، بعنوان جديد هو “حقوق الإنسان في الإسلام”.

شارك عبد الله الحامد ، مع عديد من الإصلاحيين في تشكيل تيار الدعوة إلى الإصلاح السياسي الدستوري، مع نحو 100 شخصية إصلاحية سعودية ، دعوا فيها إلى التحول إلى الملكية الدستورية، وتحقيق الفصل بين السلطات الثلاث؛ التنفيذية والتشريعية والقضائية، ومحاربة الفساد واستقلال القضاء.

لقد فقدنا شخصية حقوقية بارزة و داعية للحركة الإصلاحية في الوطن العربي، وأحد أبرز وأهم الداعين إلى التغيير السياسي ، ومن أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان والحريات العامة.

رحم ﷲ الفقيد وأسكنه فسيح جناته ، و تعازينا الحارة لأسرته و لكافة الشعب السعودي

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!