ناشط حقوقي يجر العثماني للتحقيق بتهمة “نشر معلومات خاطئة ساهمت في تفشي كورونا

دعا عبد الرزاق بوغنبور، الناشط الحقوقي والرئيس السابق للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، إلى إجراء تحقيق قضائي مع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، حول “نشر معلومات خاطئة والمساهمة في انتشار وباء فيروس كورونا.

وقال بوغنبور، في تصريح لجريدة “اشكاين”، إن العثماني قدم تصريحات لوسائل الاعلام مغلوطة دون معرفة أبعاد مضامينها، خاصة ما يتعلق بعدم استعمال الكمامة الطبية، وأن ارتفاع درجة الحرارة يقضي على فيروس كورونا.

ووصف الناشط الحقوقي، تصريحات العثماني بانها غير مسؤولة، مضيفا أنه كان على رئيس الحكومة أن يصمت ويترك المجال لأصحاب الاختصاص، معتبرا أن تصريحات العثماني المغلوطة كان لها تأثير على جزء من المغاربة، وبالتالي ساهم في تفشي الوباء.

وأردف المتحدث ان على النيابة العامة ان تفتح تحقيقا قضائيا حول تصريح العثماني المغلوطة، كما فعلت مع باقي المواطنين الذين تمت متابعتهم بتهم تتعلق بنشر اخبار زائفة.

ويعتقد بوغنبور أن رئيس الحكومة لو التزم الحياد والصمت كان المغرب سيكون أكثر استعدادا لمواجهة تفشي وباء فيروس كورونا، خاصة ما يتعلق باستعمال الكمامات الطبية. وزاد: لهذا يجب على العثماني أن يقدم استقالته من رئاسة الحكومة.

وخرج ديوان رئيس الحكومة ببلاغ توضيحي بشأن الكمامات الطبية، بُعيد صدور قرار يجبر المغاربة على استعمال الكمامات ابتداء من اليوم الثلاثاء.

وقال البلاغ إن بعض التعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي حول إجبارية الكمامات الواقية أو الطبية، رجعت لتصريح رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني بأنها ليست ضروية لغير المصابين بوباء كورونا، وتتساءل لماذا اليوم باتت ضرورية وهل في هذا تناقض.

وأجاب على السؤالين قائلا إن تصريح الرئيس الحكومة كان في بداية الأزمة لما كانت غالبية الحالات وافدة، وهو ما كانت تؤكده، وتقول به منظمة الصحة العالمية نفسها. وأضاف إن هناك “تحولات أساسية”. عدّدها في: “تطور الحالة الوبائية في المغرب من حالات وافدة إلى حالات محلية بل لغلبة الأخيرة بحيث باتت تشكل 80 بالمائة من حالات الإصابة بالفيروس المذكور، بل بات الحديث واضحا عن بؤر عائلية وأسرية”.

وأشار إلى “ازدياد عدد الاصابات المؤكدة بشكل مطرد، بما يعني أن احتمال إصابة الأشخاص المضطرين للخروج دون علمهم بإصابتهم بالفيروس يكبر يوما بعد يوم مما يحتم بل يدعو لوضع الكمامة لحماية الآخرين”. وأن “هناك تطور في المعطيات العلمية للفيروس والحديث عن احتمال وإمكانية انتشاره في الهواء، مما دفع منظمة الصحة العالمية لإصدار توصية بوضع الكمامات الطبية، لكن دون الإخلال بشروط النظافة الأخرى

تصريح لجريدة “اشكاين”

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!