مواطنون يطرقون أبواب “الوردي” بسبب بائعات الهوى والمثليين!!! تفاصيل

مواطنون يطرقون أبواب “الوردي” بسبب بائعات الهوى والمثليين!!!

م ن

وذكر أكثر من متضرر في اتصال بـ”منابربريس″ بأن ما يقع ليلا في شارع الجيش الملكي الذي تتواجد به المنطقة الأمنية لأمن مدينة الزهور وجماعة المحمدية، من أعمال خبيثة في أوقات متأخرة من الليل حين تلعب الخمر بالعقول، جعلهم يعيشون حياة الجحيم بامتياز، ما اضطر معه عدد من مالكي بعض “الفيلات” التي تقع بهذا الشارع، إلى بيعها بأقل ثمن للهروب من جهنم الثلوت اللأخلاقي بعدما أصبح أشهر من نار على علم في احتضان بائعات الهوى والمثليين من مختلف المدن المغربية.

وعبر المتضررون أنهم توجهوا بشكايات عديدة الى الجهات المسؤولة، يطالبون من خلالها، بالتدخل ووضع حد للعاهرات والمثليين، لكن نداءاتهم وتظلماتهم أصبحت فقط حبرا على ورق بسبب عجزت هذه الجهات عن توقيف المتورطين وتطبيق القانون عليهم صونا لكرام المجتمع المغربي المحافظ.

ووفق مصادر مطلعة للجريدة أن شارع الجيش الملكي بالمحمدية أصبح موضوع عدة علامات استفهام حول الجهة أو الجهات التي تحمي بائعات الهوى والمثليين رغم تواجد منطقة أمنية للأمن بمحاداته.

وأمام هذا الوضع الغير قانوني، يطالب المتضررون من والي أمن مدينة الدار البيضاء السيد عبد الله الوردي ، بضرورة رفع الضرر عنهم، وذلك بإعطاء تعليماته للسلطات الأمنية للتدخل وإيقاف هذا المشهد اليومي المتكرر الذي يهدد بناتهم وأبنائهم ويسيء لانتمائهم لمدينة الزهور.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!