من الغرائب الصحافة تمنع من تغطية اعلامية من طرف مديرة مستشفى بابن امسيك.لهدا السبب

ثابث عبدالرحمن

نظمت صباح اليوم عملية ختان بتراب عمالة مقاطعات ” أبن مسيك ” من طرف احد الاحزاب السياسية ( حسب منشور تحتفظ به جريدة منابر بريس ) .
لكن خلال مواكبة الجريدة ” منابر بريس ” ، و منابر إعلامية اخرى ،تم منعهم من طرف مديرة مستشفى ” إبن مسيك ” ، و بعد إستفسارنا عن سبب المنع !؟ ، امرت ذات المديرة بالإنتظار خارج المستشفى إلى حين خروج المستفدين من عملية الإعذار ” الختان ” ، ما استنكره ممثلوا وسائل الإعلام الحاضرة بعين المكان .
و بهدا تكون مديرة المستشفى قد منعت من نقل الخبر و تنوير الرأي العام به ، بحضور خليفة رئيس الملحقة الإدارية 58 مكرر و اعوان السلطة .
و حسب الأخبار المتداولة التي رصدتها ” منابر بريس “من طرف احد الحقوقيين ،ان عملية الإعذار تدخل في إطار إنتخابي لحملة سابقة لأوانها ، ما جعل الصحافيين يغادرون المكان بعد منعهم من أداء مهمتم الإعلامية من طرف مديرة ذات المستشفى .
و التسائل الذي يطرح نفسه و الكل يبحث له عن جواب « هل السيد والي جهة الدارالبيضاء سطات ، و عامل عمالة مقاطعات أبن مسيك على علم بما يجري ؟
و هل مصلحة الإستعلامات العامة و قسم الشؤون الداخلية بالعمالة ، انجز تقريرا حول هدا الامر ، مع العلم ان اي نشاط او مبادرة تكون السلطة الرابعة مواكبة له للقيام بمهامها الإخبارية .
أسئلة عديدة تطرح ….لمادا و كفاش …و علاش ….؟؟!

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!