معلومات جديدة عن قاتلة ابنة “العقل المدبر” لبوتين وكيف نفذت مهمتها بإحكام؟

معلومات جديدة عن قاتلة ابنة "العقل المدبر" لبوتين وكيف نفذت مهمتها بإحكام

كشفت التحقيقات الروسية في مقتل داريا دوغين ابنة “العقل المدبر” للرئيس الروسي فلاديمير بوتين تفاصيل جديدة عن القاتلة المفترضة ناتاليا فوفك وحيثيات عملية التفجير.

ونقل موقع قناة “روسيا اليوم” أن ناتاليا فوفك (43 عاما) هي التي ضغطت على زر جهاز التحكم عن بُعد الذي تسبب في تفجير العبوة الناسفة أسفل سيارة داريا دوغين ابنة السياسي والفيلسوف الروسي المعروف ألكسندر دوغين.

وأضاف المصدر أن ناتاليا -التي كانت عضوة في الحرس الوطني الأوكراني وكتيبة “آزوف” النازية- دخلت روسيا في 23 يوليو/تموز الماضي، مع ابنتها صوفيا شابان البالغة من العمر 12 عاما والتي استخدمتها كغطاء لعملية مراقبة داريا.

ووفقا للمعلومات التي كشفها جهاز الأمن الفدرالي الروسي، استخدم منفذو العملية، لدى مراقبتهم وتتبعهم للضحية، سيارة من طراز “ميني كوبر” بلوحة لجمهورية دونيتسك عند دخولهم روسيا، وفي موسكو استخدموا لوحة كازاخستانية، وعند المغادرة استخدموا لوحة أوكرانية

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!