مشروع تقدم للملك يتحول إلى “خردة”و”الاستعجال” يهدر 4 ملايير بالصحة..

دورة على  الصحف الصادرة نهاية الأسبوع الجاري”السبت. الأحد”  22 و23 فبراير الجاري” وجابت اهم الاخبار:

مشروع قدم للملك يتحول إلى “خردة”

البداية مع يومية “المساء” التي أوردت أن فضائح مشروع «الدراجات الطاکسي» عادت إلى الواجهة، المشروع الذي كلف 2.5 مليون درهم، والذي قدم للملك في شهر يناير من سنة 2019 للواجهة، بعد أن تحولت معظم الدراجات، التي تم استيرادها من الصين في إطار صفقة تم النفخ في قيمتها، إلى خردة.

ووفق ما كشفته مصادر «المساء»، فإن الفضائح المتتالية التي لاحقت هذا المشروع منذ انطلاقته لم تدفع وإلى الرباط للبحث في تفاصيله المشبوهة رغم تمويله من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومجلس عمالة الرباط، في ذات الوقت الذي يطالب عشرات الشبان الذين ذهبوا ضحية هذا المشروع، بعد ثلاث سنوات من الانتظار، بضرورة استبدال الدراجات الحالية، ومنحهم قرارات عاملية بالاستغلال عوض الإبقاء على الوضع الحالي، الذي يلزمون فيه بدفع واجب التأمين.

“الاستعجال” يهدر 4 ملايير بالصحة

ومن يومية “الصباح” نقرأ أن عجلات سيارات الإسعاف في أربع مصالح كبرى للمساعدة الطبية المستعجلة التي أطلقها الحسين الوردي، وزير الصحة الأسبق، تتوقف، في إطار مشروع صحي ضخم لتقريب الخدمات الاستعجالية من المواطنين، والتكفل بالمستعجلات الطبية قدمه المسؤول الحكومي أمام الملك في 5 مارس 2013.

وكلف إنجاز الوحدات الطبية الاستعجالية المرتبطة بالإسعاف الطائر حوالي أربعة ملايير سنتيم، بمعدل مليار لكل وحدة انطلق عمل البناء والتشييد ووضع البنيات التحتية والتجهيزات فيها منذ 2014، وانتهت الأشغال في ثلاث منها تقريبا في 2017.

قرينا الجرائد عناوين 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!