محامون وهيئات حقوقية تنفي التضامن مع محمد زيان.

أوضحت مصادر أن الجمعية العمومية لنقابة المحامين لم تعبر عن أي تضامن مع النقيب زيان، بالاضافة أنه وفي عز هذه الأخبار الزائفة التي تم ترويجها، لم تصدر ولو توصية واحدة من مؤتمر جمعية هيئات المحامين بالمغرب الذي انعقد بالداخلة بخصوص مسألة التضامن معه، مما يؤكد أن الجسم المهني منشغل بقضاياه المهنية والوطنية والحقوقية، هذه القضايا التي تعتبر أكبر من تاريخ محمد زيان.

وفي هذا الإطار، أشار العديد من المهنيين والحقوقيين أن قضية زيان لا تدخل ضمن اهتمامات المحامين المنتمين إلى مختلف الهيآت الوطنية، لإدراكهم التام على أن قضية زيان لا علاقة لها بجسم المحاماة، بل هي قضية عادية لمواطن ارتكب جرائم وجنح يعاقب عليها القانون.محامون وهيئات حقوقية تنفي التضامن مع محمد زيان وتؤكد قانونية المتابعة القضائية البعيدة كل البعد عن صفته كمحامي سابق!

أوضحت مصادر أن الجمعية العمومية لنقابة المحامين لم تعبر عن أي تضامن مع النقيب زيان، بالاضافة أنه وفي عز هذه الأخبار الزائفة التي تم ترويجها، لم تصدر ولو توصية واحدة من مؤتمر جمعية هيئات المحامين بالمغرب الذي انعقد بالداخلة بخصوص مسألة التضامن معه، مما يؤكد أن الجسم المهني منشغل بقضاياه المهنية والوطنية والحقوقية، هذه القضايا التي تعتبر أكبر من تاريخ محمد زيان.

وفي هذا الإطار، أشار العديد من المهنيين والحقوقيين أن قضية زيان لا تدخل ضمن اهتمامات المحامين المنتمين إلى مختلف الهيآت الوطنية، لإدراكهم التام على أن قضية زيان لا علاقة لها بجسم المحاماة، بل هي قضية عادية لمواطن ارتكب جرائم وجنح يعاقب عليها القانون.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!