كشفت الخزينة العامة للمملكة ايرادات الحساب الخاص لتدبير جائحة كورونا تقفز ل18.3 مليار درهم‎

كشفت الخزينة العامة للمملكة، في اخر دورية لها الخاصة بشهر مارس، تمكن  الحساب الخاص لتدبير جائحة كورونا من جمع 18.3 مليار درهم من الإيرادات ،تتوزع بين مخصصات من ميزانية الدولة ، ومن تبرعات من شركات عامة وشركات خاصة وشخصيات وموظفين مدنيين. 

وبحسب تقرير الخزينة العامة للمملكة،  تم إنفاق 1.2 مليار درهم فقط من إيرادات الصندوق،  حيث تم تخصيص 2 مليون درهم من أجل شراء المعدات الطبية ومعدات المستشفيات ، حيث تتوزع بين 1000 سرير إنعاش ، و 550 جهاز تنفس ، و 100.000 مجموعة عينات ، و 100.000 مجموعة اختبار ، ومعدات الأشعة والتصوير .

كما تم إنفاق جزء من هذه النفقات على شراء الأدوية والمواد الاستهلاكية الطبية والكواشف والغازات الطبية ،كما ساهم الصندوق في  تعزيز الموارد التشغيلية لوزارة الصحة .

و يتكون الجزء الأكبر إيرادات صندوق كورونا ،من غرامة شركة اتصالات المغرب والتي تقدر ب 3.3 مليار درهم،  فيما يليه تبرع المكتب الشريف للفوسفاط ب3.03 مليار درهم.

واشار بيان إيرادات الصندوق، الى ان الميزانية الدولة العامة  قامت لحد الآن مبلغ 10 مليون، فيما تبرع كل من صندوق الحسن الثاني وغاز أفريقيا والمحافظة العقارية ، والبنك الشعبي المركزي بمليار درهم.

فيما ساهم كل من  الضمان الاجتماعي والتعاضدية المركزية والتكوين المهني و البنك المغربي للتجارة الخارجية بمساهمة 500 مليون.

و سيخصص هذا الصندوق، الذي تم إحداثه تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، للتكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل الآليات والوسائل الصحية، سواء فيما يتعلق بتوفير البنيات التحتية الملائمة أو المعدات والوسائل التي يتعين اقتناؤها بكل استعجال.

و سيتم رصد اعتمادات هذا الصندوق لدعم الاقتصاد الوطني، من خلال مجموعة من التدابير التي تقترحها الحكومة، لاسيما فيما يخص مواكبة القطاعات الأكثر تأثرا بفعل انتشار فيروس كورونا، كالسياحة وكذا في مجال الحفاظ على مناصب الشغل والتخفيف من التداعيات الاجتماعية لهذه الأزمة”

ق 2

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!