فاجعة حقيقية بعدما أقدم شاب ثلاثيني على وضع حد لحياته بذبح نفسه من الوريد إلى الوريد.

إهتزت مدينة الداخلة جنوب المغرب مساء أمس الجمعة على وقع فاجعة حقيقية، بعدما أقدم شاب يبلغ من العمر 30 سنة بوضع حد   لحياته في ظروف غامضة، عن طريق ذبح نفسه من الوريد إلى الوريد.

وحسب مصدر محلي، فإنه تم اكتشاف جثة الهالك مذبوحة وسط إحدى الغرف في شقته، في الوقت الذي لاتزال فيه دوافع اقدام الشاب الهالك على الانتحار بهذه الطريقة البشعة مجهولة.

وفور علمها بالخبر، هرعت عناصر الشرطة مصحوبة برجال الوقاية المدنية لعين المكان، حيث تم نقل جثة الهالك نحو مستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني، من أجل اخضاعه للتشريح الطبي، بتعليمات من النيابة العامة. كما تم فتح تحقيق لمعرفة أسباب وقوع هذه المأساة.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!