عزيزة بوجريدة: المغرب لن تزعزعه شطحات رئيس تونس الاستفزازية

منابربريس الرباط

اكدت عزيزة بوجريدة البرلمانية عن حزب الحركة الشعبية ونائبة رئيسة منظمة النساء الحركيات، أن سلوك تونس اتجاه المغرب لا يمت للاعراف الديبلوماسية بصلة، واصفة اياه بالارعن واللامسؤول مؤكدة أن المغرب لا يساوم في قضية الصحراء المغربية، ان وزمن ازدواجية المواقف قد انتهى.

واضافت القيادية بحزب السنبلة، ان كان المغرب ولازال سباقا لكل البوادر الاقتصادية والسياسية الداعمة للاستقرار بإفريقيا وجعلها قارة رقي وازدهار، بعد عقود من الاستعمار وتكالب الدول الاستعمارية التي نهبت الخيرات وافقرت بلدان بثرواتها الطبيعية وخيراتها، المغرب رائد إفريقيا ببنياته ومؤهلاته الطبيعية والبشرية، حيث استطاع بفضل حنكة الملك محمد السادس أن يتبوأ الصدارة في عدة مجالات بل واستقطب شركات عالمية جعلت منه محطة تصنيع لمنتجاتها نحو أروربا وإفريقيا.

وعبرت بوجريدة عن أسفها من التصرف اللامسؤول للحكومة التونسية، الذي لايمثل الشعب التونسي الذي يعاني بدوره الامرين من تصرفات قيس سعيد الذي اجهز على مكتسبات ثورة الياسمين، ثورة بدماء التونسيين راح ضحيتها العشرات من الاحرار بعد ان ضاقوا ذرعا بسياسة الرئيس السابق بنعلي، لكن الرياح تأتي بما لايشتهيه الثوار، حيث اتى سعيد وأجهز على المكتسبات وسنين عجاف تنتظر تونس خارجيا وداخليا.

سعيد الذي استقوى بنظام العسكر المتهالك وضع نفسه في ورطة كيف له ان يستقبل مجرم حرب متهم بإغتصاب واحتجاز صحراويات بمخيمات تندوف ولحمادنة وغيرها ..؟، اما المغرب الذي صمد في وجه العثمانيين وطرد الاسبان والفرنسيس، لن تزعزعه شطحات واستفزازات تونس وعرابتها الجزائر.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!