سكان سيدي بنور تطالب السلطات المختصة بإنقاذهم من كارثة التلوث.

تعيش سيدي بنور والجماعات المجاورة على وقع كارثة بيئية تهدد الساكنة بسبب تصاعد أعمدة الدخان وذلك بسبب حرق العجلات المطاطية والمتلاشيات البلاستيكية وتفكيك المعدات الالكترونية وحرق الكابلات النحاسية التي يجهل مصدرها بالقرب من السوق الأسبوعي من طرف تجار المتلاشيات والخردة ، الذين يمارسون تجري طيلة الأسبوع أمام أعين الجهات المسؤولة والهيئات المنتخبة .
وحسب مصادر من عين المكان ، ان الدخان الاسود المنبعث من حرق المتلاشيات يتسبب في روائح كريهة واختناق الاطفال والمسنين، مما يهدد صحة وسلامة الساكنة التي نادت وطالبت من المسؤولين أكثر من مناسبة بالتدخل العاجل لإيجاد حل لهذه المعضلة البيئية ..

 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!