حقائق مثيرة بخصوص وفاة عسكري بعد نقله ونقل زملائه الأربعة من فاس الى مكناس

كشفت جريدة أخبار اليوم، في عددها الصادر اليوم الجمعة، عن تفاصيل مثيرة بخصوص المصابين الخمسة، الذين جرى نقلهم من فاس الى مكناس، حيث تبين ان الأمر يتعلق بجنود يقيمون بالثكنة العسكرية ظهر المهراس، توفي أحدهم بسبب مضاعفات إصابته.

وحسب نفس المصدر فقد عرفت الثكنة العسكرية “ظهر المهراس” بفاس، خلال الساعات 48 الماضية، حالة استنفار، عقب الوفاة المفاجئة لجندي في عقده الرابع، أظهرت التحاليل إصابته بفيروس كورونا المستجد إلى جانب أمراض مزمنة.
العسكري الراحل تضيف الجريدة، كان يقيم بمعية زملاء له داخل مبنى الجيش، وكان قد تعرض قبل أسبوعين إلى وعكة صحية خالها “ضربة شمس” بحمى عابرة، لكن تطور الحالة سرع بتوجيهه من مصحة الثكنة إلى مستشفى مكناس العسكري حيث فارق الحياة.
وحسب ذات المقال، فما جرى عجل بحلول مسؤولين عسكريين بثكنة “ظهر المهراس” للوقوف على الحالة الصحية لباقي الجنود، مع رفع تقرير عاجل إلى القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، بينما تم حصر لائحة المخالطين ووضع 4 جنود تحت الحجر في انتظار نتائج التحاليل المخبرية.

مصدر اخبار اليوم

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!