جمهور النادي المكناسي يهاجم المتفرجين بالملعب البلدي لقلعة السراغنة ويصيب رئيس المنطقة الإقليمية للأمن وأفراد من القوات المساعدة

شهدت مقابلة الوداد الرياضي السرغيني لكرة القدم التي جرت قبل قليل من مساء اليوم السبت بالملعب البلدي، احداثا وصفت باللارياضية، اثر اقدام عدد كبير من الجمهور المرافق للنادي المكناسي على قصف المتفرجين الذين احتجوا على حكم المقابلة بسبب عدم إعلانه لضربتي جزاء اعتبرها لاعبو الفريق السرغيني مشروعتان، كما تسبب في توقيف المقابلة بعد تكاثر القصف بين الجانبين، وإصابة عدد من المتواجدين بمدرجات الملعب ومسؤولين أمنيين ضمنهم رئيس المنطقة الإقليمية لأمن قلعة السراغنة بجروح على مستوى الأنف وبعض أفراد القوات المساعدة، نقلوا على اثرها الى قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي، وتوقيف المقابلة لأكثر من نصف ساعة قبل أن يعلن حكم المقابلة القادم من عصبة الشاوية على استئناف اللعب بعد اخراج رجال الأمن الوطني لجمهور الفريق المحلي من الملعب وفرار عدد كبير من المتفرجين من مدرجات الملعب البلدي خوفا من اصابتهم بالحجارة التي ظل عدد كبير من جمهور فريق مكناس يقصف بها في جميع الاتجاهات بشكل استغرب له المتتبعون للكم الهائل منها وبطريقة إدخالها الى الملعب، مما يعني ان جمهور الفريق الزائر كان مستعدا مع سبق الاصرار والترصد على احداث الشغب داخل او خارج الملعب مهما تكون نتيجة المقابلة والتي انتهت لصالحهم بثلاثة أهداف لهدف واحد.

وأظهرت فيديوهات تتوفر الجريدة عليها، ان جماهير النادي المكناسي رشقت قوّات الأمن والجمهور من المدرّجات، قبل أن يتمكن رجال الشرطة من توقيف بعض المعتدين والسيطرة على الوضع داخل الملعب البلدي.

وقال أعضاء بالمكتب المسير لفريق الوداد السرغيني لكرة القدم بأن جمهور النادي المكناسي قام بالاعتداء على المتفرجين وعلى مسؤولين أمنيين في عمل غير مقبول، وسلوكات لارياضية مسيئة للجماهير المغربية.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!