تفاصيل حجزت السلطات المحلية بعمالة سيدي البرنوصي بالدار البيضاء أزيد من 20 طن من الدقيق الفاسد +صور

احمد الشرفي

داخل شاحنة، وقد جاء حجز الكميات المذكورة، بعد معلومة توصلت بها عناصر السلطة المحلية تفيد بوجود شاحنة قادمة من تطوان ومتجهة لمنطقة سيدي مومن عمالة البرنوصي ، حيث يتم وضعه في مستودعات للتخزين، في انتظار إعادة بيعه وتوزيعه للمستهلكين عن طريق المحلات التجارية المنتشرة بالمنطقة وذلك للتحقيق أهذاف ربحية دون المراعاة لصحة المواطن.

وفي نفس السياق، وفي خضم متابعة الصحافة الوطنية الرقمية لتداعيات هذا الحدث، علم الموقع أن الشاحنة المحملة بالدقيق الفاسد، كانت قد انطلقت من مدينة تطوان متجهة إلى مدينة الدار البيضاء، ومحملة بأزيد من 20 طن من الدقيق الفاسد، يضعه السائق في قلب الشاحنة، ويقوم بلفه بالعشرات من أكياس الدقيق الصالح للاستهلاك من أجل التمويه، وبهذا يسهل على نفسه عملية العبور من نقط التفتيش، وتفريغ الحمولة داخل محلات لايتوفر معظمها على أدنى معايير السلامة الصحية
هذا وقد علم الموقع أن السيد عامل البرنوصي أعطى مجموعة من التعليمات لرجال السلطة المحلية من أجل المزيد من اليقظة والحذر، كما باشر السيد الكاتب العام للعمالة معززا بقائد ملحقة أناسي وخليفته وكذا الاعوان وموظفي قسم الشؤون الاقتصادية والشرطة الادارية، وعناصر المكتب الوطني للسلامة الصحية (onsa)، باشر تكثيف المراقبة على السلع التي يتم ترويجها بالمنطقة وذلك للحفاظ على سلامة المواطنين، فيما علمنا أيضا أن عناصر الشرطة قد وضعت سائق الشاحنة وصاحب المحل المعد لإفراغ الحمولة، تحت تدابير الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة، التي أمرت بتعميق البحث في ملابسات هذه القضية، من أجل تجفيف مصادر دعم عصابات ترويج هذا السم الأبيض الذي يهدد سلامة المئات من المواطنين والمواطنات. 
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!