تصريح يزيد الغموض حول مصير زعيم كوريا الشمالية

بعد أنباء متضاربة عن تدهور صحته وصلت إلى حدود إعلان صحيفة أمريكية وفاته دماغياً، ظهر امس (الأحد) وللمرة الأولى منذ نحو أسبوعين تصريح منسوب لزعيم كوريا الشمالية كيم يونغ أون، إلا أن التصريح لم يكشف الغموض عن صحة الرجل ومكانه.

وأعلن الراديو الرسمي لكوريا الشمالية أمس، أن كيم شكر عمالاً وموظفين كوريين، في أول إشارة لنشاطه الاعتيادي، بحسب ما نقلت وكالة «نوفوستي» الروسية. إلا أن صيغة رسالة الشكر التي أرسلها الزعيم الكوري لم تتكشف، بحسب ما أوضحت وكالة أنباء كوريا الجنوبية «رينهاب». ولفتت الإذاعة الرسمية إلى أن كيم أعرب عن امتنانه للعمال والموظفين الذين ساعدوا بكل إخلاص في إنشاء مدينة سامزيون.

وكانت آخر مرة تحدثت فيها وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية بشأن مكان كيم، عندما أوردت خبراً عنه وهو يرأس اجتماعاً في 11 أبريل. إلا أن تقارير جديدة ألمحت في وقت مبكر أمس أن قطار كيم شوهد متوقفاً في محطة القيادة في مدينة ونسون المحببة لقلب الزعيم يومي 21 و23 أبريل.

وأوضح مركز (38 نورث) أن «وجود القطار لا يثبت مكان وجود الزعيم الكوري الشمالي ولا يشير إلى أي شيء بشأن صحته، لكنه يعزز التقارير التي أفادت بأن كيم يقيم في منطقة للنخبة على الساحل الشرقي للبلاد».

ما يعزز تقارير سابقة أشارت إلى احتمال وجوده في منتجع من أجل التعافي بعد عملية جراحية في القلب.

من جانب آخر، أعلنت اللجنة المركزية للنقل أن الزعيم الشمالي تلقى (الخميس)، برقية تهنئة من رئيس الحزب الشيوعي جينادي زيوغانوف بمناسبة ذكرى زيارة كيم يونغ أون لروسيا.

يذكر أن تكهنات عدة ثارت بشأن صحة كيم بعد غيابه عن مراسم الاحتفال بالذكرى السنوية لميلاد جده كيم إيل سونج مؤسس كوريا الشمالية يوم 15 أبريل.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!