تأجيل محاكمة رجل سلطة متابع من أجل الإرتشاء.

قررت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الإبتدائية بإيمنتانوت، يوم امس الخميس، تأجيل محاكمة رجل سلطة متابع من أجل الإرتشاء، إلى غاية يوم الخميس المقبل، بطلب من دفاعه، وذلك قصد تمكينه من الحضور لقاعة الجلسات دون محاكمته عن بعد أي من السجن المحلي الأوداية.

حيث انطلقت محاكمة قائد الملحقة الإدارية أزلي بمدينة مراكش المتابع في حالة اعتقال من أجل الإرتشاء، يوم الخميس عاشر نونبر الجاري، بالغرفة الجنحية التلبسية بالقاعة الأولى بالمحكمة الإبتدائية بإيمنتانوت، حيث قرر قاضي الحكم إرجاء النظر في القضية إلى جلسة الخميس 17 نونبر، من أجل إعداد الدفاع واستدعاء الطرف المشتكي.

ووفق مصادرنا، أنه بناء على قرار بالإطلاع بشأن انتهاء البحث من طرف قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال لدى محكمة الإستئناف بمراكش بتاريخ 27 أكتوبر الماضي، وبناء على الملتمس النهائي للوكيل العام للملك باستئنافية مراكش بتاريخ 31 أكتوبر، تقرر متابعته من أجل الإرتشاء كبقا للفصل 248 من القانون الجنائي، وإحالته في حالة اعتقال على المحكمة الإبتدائية بإيمنتانوت للإختصاص، كون قيمة الرشوة تعادل مبلغ 50 ألف درهم.

وكانت عناصر الفرقة الجهوية التابعة للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمراكش، أطاحت في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة 30 شتنبر المنصرم، برجل السلطة المعين حديثا وهو في حالة تلبس بتسلم رشوة بقيمة 50 ألف درهم.

عملية الإيقاف، وفق المعطيات التي توصلت بها الصحيفة، جاءت إثر شكاية توصلت بها رئاسة النيابة العامة عبر الرقم الأخضر المخصص للتبليغ عن الرشوة، من طرف صاحب محل لبيع الزليج إدعى تعرضه للضغط والإبتزاز من طرف القائد الممتاز المذكور، من أجل عدم عرقلة الإصلاحات التي يقوم بها داخل محله التجاري.

وقد أعطت النيابة العامة المختصة تعليماتها للفرقة الجهوية للشرطة القضائية من أجل إيقاف المعني، عبر كمين نصب له، حيث تم ايقافه تحت إشراف نائب الوكيل العام للملك، متلبسا بتلقي المبلغ المالي المذكور في محطة تابعة لسوق ممتاز بطرق أكادير على الحدود بين مقاطعة المنارة وجماعة سعادة.

م ش

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!