بعد مسلسل “الجنس مقابل النقط”.. حرب المناصب تندلع بجامعة سطات

مصدر الزنقة 20

يبدو ان مشاكل جامعة الحسن الأول لم تصل بعد إلى نهايتها، فبعد مسلسل الجنس مقابل النقط ، و الذي تلاه إعفاء رئيسة الجامعةالسابقة، تصل الموقع بمراسلة للمكتب للجهوي للنقابة الوطنية لموظفي التعليم العالي و الأحياء الجامعي (ك.د.ش) موجهة لرئيس جامعة الحسن الأول بالنيابة، حول الوضعية القانونية للكاتب العام لكلية العلوم و التقنيات.

وقالت النقابة أن هذا الأخير يشغل منصب أستاذ جامعي و لا زال يمارس مهاما إدارية في ضرب صارخ لمرسوم التعيين في مناصب المسؤولية 2.11.681، و في ضرب لمتقضيات المنظام الجامعي الذي تم أصداره في 9 مارس 2019، لتحديد المسؤوليات بالدرجة الأولى، و الفصل بين المهام الإدارية و البيداغوجية.

و في اتصال مع مسؤول نقابي للكونفدرالية أشار إلى ان هذه الوضعية التي تعاني منها كلية العلوم و التقنيات بسطات، تعتبر شاذة بالجامعة المغربية التي تعاني أصلا من ضعف التأطير البيداغوجي ما يؤدي الإكتظاط بالمؤسسات الجامعية، و بالتالي فالمكان المفترض أن يشغله الأستاذ هو المدرج و المختبر، و ليس المناصب الموجهة اساسا للإداريين بنص القانون.

و قد حملت الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بجامعة الحسن الأول المسؤولية الكاملة في هذه الوضعية القائمة لعميد كلية العلوم و التقنيات و طالبته عبر نفس الرسالة بوقف هذه الوضعية اللاقانونية عبر الإعلان عن مباراة الكتابة العامة بالمؤسسة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!