بداية الثورة في الجزائر بعد تورط تبون وشنقريحة في اغتصاب الأطفال

بداية الثورة في الجزائر بعد تورط تبون وشنقريحة في اغتصاب الأطفال

أكد أب لطفلة تبلغ من العمر 8 سنوات بأن تبون وشنقريحة ،قاما باغتصاب طفلته في خرق سافر لحقوق الإنسان وحقوق الأطفال الذي تنص عليه عليه المواثيق والقوانين الدولية .

وقد ألهبت تدوينة هذا الأب المسكين في مواقع التواصل الاجتماعي الأوضاع في الجزائر بعد أن كتب أب الضحية بحزن كبير مايلي : لم يكفيكم اغتصاب حقوقنا في دولة الجزائر ، بل تجاوزتم الخطوط الحمراء باغتصابكم لأطفالنا، لن ترعبنا سلطتكم القمعية منذ الآن يا أعداء الله .

وقد خلفت هذه التدوينة ثورة في الجزائر ، كما خرج العديد من الضحايا عن صمتهم بعد أن كانوا يتعرضون لتهديدات بالتصفية الجسدية في حالة ما تم البوح بالمنكر الذي يقترفه الكابرانات في حق أطفالهم .

و شهدت مختلف المناطق والمدن بالجزائر فوضى عارمة ومطالبات فورية بإسقاط نظام الكابرانات الظالم والمستبد ، إضافة إلى قتل المواطنين في عدة مدن جزائرية لقمع انتفاضة الشعب المسكين .

كما أن هناك أنباء تشير إلى فرار الكابرانات إلى أحد الدول الأجنبية ،خوفا من هيجان الشعب الذي سئم الظلم والاحتقار والتجويع والترهيب .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!