المغرب يتولى ابتداء من فاتح أكتوبر رئاسة مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي

منابربريس الرباط

ستتولى المملكة المغربية، التي تم انتخابها خلال القمة الخامسة والثلاثين للاتحاد الإفريقي في فبراير 2022 عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي للفترة 2022-2025، ابتداء من فاتح أكتوبر 2022، ولمدة شهر، رئاسة هذه الهيئة التقريرية للاتحاد، وذلك حسبما أفاد به، اليوم الخميس، بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وأبرز البلاغ أن الرئاسة المغربية لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي تندرج في إطار استمرارية التزامات المملكة من أجل إفريقيا تنعم بالسلام والاستقرار والازدهار، وتشكل تتويجا لجهود دبلوماسية المملكة على مستوى القارة الإفريقية، بقيادة الملك محمد السادس، لصالح السلام والأمن والاستقرار في إفريقيا.

وأضاف المصدر ذاته أنه في إطار مقاربة مبتكرة تهدف إلى رسم معالم استراتيجية جديدة للمنظمة الإفريقية من أجل رفع التحديات المتعلقة بالسلام والأمن، تطمح المملكة المغربية إلى إيجاد أجوبة جماعية للعديد من المواضيع العالمية والإقليمية، مسجلا أن الإرهاب وتجنيد الأطفال والتغير المناخي والأمن الغذائي والوضع في الساحل وفي جمهورية إفريقيا الوسطى، ستكون جميعها مواضيع مدرجة على جدول أعمال عدة اجتماعات على مستوى الوزراء والسفراء والخبراء.

وأشار البلاغ إلى أنه سيتم أيضا في ظل الرئاسة عقد عدة اجتماعات هامة، لا سيما تلك التي يتم خلالها إشراك مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وكذا دراسة التقارير، بما في ذلك تلك المتعلقة بوضعية السلام في إفريقيا وتنفيذ خارطة الطريق الرئيسية للاتحاد الإفريقي من أجل إسكات صوت الأسلحة في إفريقيا

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!