..المغرب خبر سار.تماثلت للشفاء (430 حالة بوتيرة لا بأس بها..

رغم تزايد حالات الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا بالمغرب(3537 حالة الى غاية يوم الخميس 23 أبريل الجاري ) ،يبقى من الدول التي استطاعت احتواء الوباء وسجلت أدنى رقم في الوفيات مقارنة مع دول أخرى بالمنطقة.

كما أن الحالات التي تماثلت للشفاء(430 حالات شفاء نفس التاريخ ) تزداد يوميا وبوتيرة لا بأس بها مقارنة مع عدد الإصابات،وهذا يرجع بشكل خاص بتأقلم المصابين مع الأدوية التي تقدم لهم ،والعناية الكبيرة للأطقم الطبية التي تسهر على متابعة كل حالة على حدة.

ويعزي المتتبعون استقرار الوضعية الوبائية بالمغرب الى التدابير الاستيباقية التي انخذتها الوزارة الوصية عن قطاع الصحة ووزارة الداخلية،التي تسهر على تطبيق وتنزيل الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية،بالاضافة الى انخراط كل المتتدخلين في قطاع الصحة في العملية باعتبارها قضية وطنية تحتل الصدارة في المرحلة الحالية،هذا بالاضافة الى التدابير الاجتماعية التي حدت من جروج المواطنين للشارع والحد من انتشار الوباء.

وتطمح الوزارة الوصية في تراجع حالات الإصابات المؤكدة بعد قضائها على بعض البؤر الوبائية التي عرفت انتعاشا خطيرا في الأيام القليلة الأخيرة،وبالتالي،رفع الحجر تدريجيا عن بعض المناطق التي لم يسجل فيها الاصابات بالفيروس،على أمل تعميم العملية على باقي الجهات،لذلك،فهي تطلب من المواطنين البقاء في المنازل وتجنب الازدحام والمخالطة حفاظا غلى حياتهم،ولتسهيل المأمورية على قطاع الصحة للتغلب على الوباء القاتل.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!