المغاربة يتجهون لارتكاب أخطاء الايطاليين والايرانيين؟؟

هناك العديد من المدن وبعض المناطق الشبه حضرية بالمملكة، لم يلتزم بعض سكانها، بالتحديرات التي وجهتها مصالح وزارة الصحة ومعها وزارة الداخلية، بخصوص الالتزام بالجلوس بالمنازل، تفاديا للازدحام وانتشار فيروس ” كوفيد 19.

وقد لوحظ بعدد من المدن، تنقلات المواطنين، بل خروج الكثير الى الفضاءات الخضراء والمطاعم من أجل التنزه، وكأن الجميع يعيش وضعا عاديا، وهو نفس الخطأ الذي ارتكبه الشعب الايطالي ومعه الايراني، بتجاهل نصائح السلطات الصحية، حتى تفشى الوباء وحصد المئات من الارواح، قبل أن تلجأ تلك الدول الى حضر التجوال بمدنها.

وكانت الجريدة، يوم أمس السبت، 14/3/2020 قد تناقلت صور لعدد من الشباب متجمهرون بإحدى الساحات بحي السلام، دون اكتراثهم لنصائح وتوجيهات المصالح الصحية، وهو ما اضطر السلطات الى التحرك لفض التجمهر حماية للمواطنين.

كما سجل يوم أمس كذلك بكورنيش المدينة، استمرار افتتاح عدد من مقاهي الشيشا، في حين أغلقت أخرى، وضع يسائل السلطات حول هذا الوضع الذي يعد استخفاف بتوجيهات وزارة الداخلية.

كما سجل كذلك التهافت على المنتوجات الغذائية بالاسواق والمتاجر الممتازة، وازدحام كبير، مما يعني أن جل المغاربة لم يستوعبوا بعد خطر انتشار الوباء.

الازقة والشوارع، امتلأت بالاطفال وكأن الوضع يتعلق بعطلة، دون إلتزام الاباء واولياء أمورهم ، بنصائح وزارة الصحة.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!