القضية واعرة الحجز على مليار من حساب بنكي ها لي وقع اوكيفاش

قامت مستخدمة بإحدى وكالات مؤسسة بنكية بتطوان،بتوريط المجموعة البنكية التابعة لها في عملية اختلاس أموال شركة البيع السيارات بالمدينة ذاتها، مما تسبب في إفلاسها.

وتشير وثائق الملف ، التي بت فيها من طرف القضاء  تتوفر جريدة “الصباح” على نسخ منها، أن المسؤولة التجارية، والمكلفة بالمبيعات بالشركة المفلسة، تمكنت من تشكيل شبكة بتواطؤ مع مستخدمة بالمؤسسة البنكية وحولت أموال الشركة إلى حسابها الخاص، إذ كانت تودع الشيكات المسطرة وغير القابلة للتظهير، باسم شركة بيع السيارات في حسابها الشخصي، علما أن القانون البنکی يلزم بأن يودع هذا الصنف من الشيكات في حساب المستفيدين منها فقط.

وكانت المسؤولة بالشركة تودع الشيكات بوكالة تابعة للمؤسسة البنكية ذاتها بشارع محمد الخامس حيث يوجد حسابها الشخصي، علما أنها لا تبعد إلا بأمتار عن وكالة سيدي المنظري، التي يوجد بها حساب الشركة التي تعمل بها، لتسهيل عملية التزوير، بالنظر إلى أن الوكالة التي تودع بها الشيكات المحررة في اسم الشركة توجد بها المستخدمة البنكية المتواطئة مع المسؤولة التجارية، إذ تسلمها وصولات مزورة بتسلم الشيكات وإيداعها في حساب الشركة، رغم أنها تودع في الحساب الشخصي للمسؤولة.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!