الخصاص في الدفاتر العائلية ببلدية الدروة نفود برشيد يسائل وزير الداخلية.

الخصاص في الدفاتر العائلية ببلدية الدروة يسائل وزير الداخلية

لا يزال مشكل إنجاز دفتر الحالة المدنية “الدفتر العائلي” ، لتسجيل المواليد، يقض مضجع المواطنين المرتفقين ببلدية الدروة، التابعة نفوديا لإقليم برشيد، منذ أكثر من ثلاث سنوات .

وفي إتصالات هاتفية متفرقة لبعض المواطنين بجريدة “السفير 24” الإلكترونية، أكدوا من خلالها بأن هذا المشكل لايزال مطروحا منذ وقت طويل وإلى حدود الساعة، وذلك لكون البعض منهم يتكبد عناء السفر والتنقل من مدن بعيدة ( كالعيون والمضيق )، قصد إنجاز الدفتر العائلي، لأنهم مزدادون بالنفوذ الترابي للجماعة، ليصطدموا بأن الدفاتر العائلية، غير متوفرة بجماعة الدروة على سبيل المثال لا الحصر، كما أنهم يدخلون في خلافات مع العاملين بالمصلحة

وأضافت نفس المصادر، بأن ضابط الحالة المدنية ببلدية الدروة، يقوم في بعض الأحيان، بمد المرتفقين برقم هاتفه المحمول قصد التواصل معه، للإستفسار عن توفر الدفاتر العائلية من عدمه، كما أن أربعة ملفات موضوعة بمصلحة الحالة المدنية، في إنتظار الإستجابة لطلبات أصحابها .

وتجدر الإشارة إلى أن مشكل النقص الحاصل في الدفاتر العائلية، مطروح بعمالة إقليم برشيد فقط، مقارنة بباقي عمالات المملكة المغربية منذ أزيد من 3 سنوات، الأمر الذي يستوجب تدخل عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، لحل هذا الإشكال القائم، خدمة لرعايا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله .

مصدر السفير 24

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!