الاستجمام بسيارات ديال الدولة…هدر للمال العام وتكريس لمقولة “المال السايب”

مصادر اعلامية متطابقة

مع كل فصل صيف، تغص مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب  بعشرات الصور لسيارات الدولة أو ما يصطلح عليه بالعامية ب “مْ رووج “، بأماكن الاستجمام مثل الشواطئ وبعض الأماكن والفضاءات الترفيهية، ما يطرح مجموعة من التساؤلات حول دور سيارات المصلحة.

ورفض عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، استعمال سيارات الدولة من أجل  قضاء المصالح الشخصية خصوصا خارج أوقات العمل القانونية وخلال فترة العطل.

ويعتبر عدد من المتتبعين، أن استعمال سيارات الدولة لأغراض شخصية هدر للمال العام وتعزيز لمقولة “المال السايب”، خصوصا وأن الدولة تتحمل مسؤولية التأمين والصيانة وشراء قطع الغيار وأيضاً تكاليف المحروقات.

وفي هذا الصدد طالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي الدولة بتقنين عملية استعمال سيارات المصلحة لأغراض مهنية وليست شخصية، من طرف بعض المسؤولين والموظفين الذين يستفدون منها.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!