الإيقاع بممرضتين يعملان بقسم الولادة في حالة التلبس “بالرشوة “600 درهم. تفاصيل

أوقفت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بالفقيه بن صالح، مؤخرا، ممرضتين تعملان بقسم الولادة بالمستشفى الإقليمي بالمدينة نفسها، على خلفية الاشتباه في ابتزازهما امرأة في مبلغ 600 درهم، وهي العملية التي أشرف عليها الوكيل العام للملك بعد توصله بإخبارية عن طريق الرقم الأخضر بمركز التبليغ عن الرشوة بمقر النيابة العامة بالرباط.
واستنادا إلى مصادر الموقع، فإن الإيقاع بالممرضتين في حالة التلبس بالرشوة جاء إثر اتصال زوج الضحية، المنحدر من دوار لقياس بجماعة كريفات بضواحي الفقيه بن صالح، بالرقم الأخضر المباشر الذي وضعته مصالح النيابة العامة رهن إشارة المواطنين للتبليغ عن جرائم الرشوة والابتزاز، حيث أطلع مستقبل المكالمة الهاتفية على تعرض زوجته لما وصفها بعملية الابتزاز من طرف الممرضة التي قامت بتوليدها، وأنها طلبت منها مبلغ 600 درهم، حيث سلمتها مائتي درهم لكنها رفضت مطالبة بمبلغ أكبر، ليتم على الفور توجيه المعني بالأمر إلى مقر النيابة العامة قصد اتخاذ المتعين 
وبعد التحاق الزوج بمقر النيابة العامة بابتدائية الفقيه بن صالح، تم الاستماع إليه من طرف وكيل الملك الذي عجل بربط الاتصال برئيس فرقة الشرطة القضائية لتكليفه بهذه المهمة، وبعد نسخ الأوراق التسلسلية للمبلغ المالي المزمع تقديمه رشوة للممرضة، وبمساعدة المشتكي، انتقلت عناصر الأمن إلى مكان تواجد الممرضة المبلغ عنها حيث ظلت عناصر الأمن بالزي المدني تراقب عن بعد، إلى أن تمت عملية تسليم المبلغ المالي لممرضة ثانية تبلغ من العمر 35 سنة بعد تكليفها بالأمر من طرف زميلتها المولدة الأولى 40 سنة.
وتمت معاينة هذه العملية وتوثيقها من طرف عناصر الأمن، ليتم إيقاف المشتبه فيهما وإخضاعهما للبحث التمهيدي، قبل أن يقرر ممثل النيابة العامة وضعهما رهن تدبير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار عرضهما، اليوم السبت، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح.

ع ص

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!