اكدت مصادر مغربية من مدريد: الوضع عادي وليس هناك اي تعسفات ضد المهاجرين فلاشات وطنية On مارس 17, 2020

نفت مصادر مغربية بالعاصمة مدريد، ما ورد من تهويل وتخويف في 3 أشرطة صوتية، لنفس الشخص، وزعت عبر تطبيق الواتساب، يدعي من خلالها ان السلطات الاسبانية بمدريد، تهاجم دورا وعمارات يقطنها مهاجرين مغاربة، وتقوم باقتيادهم عنوة لاماكن مجهولة قبل التخلص منهم بقتلهم.
الاشرطة المسجلة من طرف مهاجر مغربي، حسب بعض المصادر، يقطن بمدريد، في محادثة مع أحد افراد أسرته بالمغرب، تم ترويجها وتعميمها بشكل كبير عبر تطبيقات الواتساب، حيث اجتهد الكثيرون في توزيعها دون اي تنبيه او انتباه لما يمكن أن تسببه لأسر افراد الجالية بالخارج عموما وبمدريد خصوصا.

ويبدو من تلك الاشرطة، أن المعني أصابه ذعر كبير، ولم يعد يتحكم فيما يقول، ليجهش بالبكاء، مدعيا ان العسكر قدموا وسحبوا احد جيرانه المغاربة بالقوة، وسيعودون لاعتقال الباقين وقتلهم..
المتحدث الذي غابت عنه الحقائق، واعتبر تدخل الأمن لفرض الحجر و حضر التجوال، تعسفا بل واعتقالا من أجل تصفية المهاجرين، دفع بعدد من هؤلاء للخروج بتسجيلات صوتية، وتدوينات، تنفي كليا ما جاء به المتحدث.

وهو ما أكده عدد من المغاربة بمدريد، في اتصالات هاتفية بهم، حيث أكدوا لاحداث أنفو، أن ما ورد في التسجبلات المذكورة خطير جدا، ولا اساس له، وأن هناك حجرا بالقوة، وكل مخالف يخضع لتدابير قانونية صارمة، لا فرق بين مغربي اواسباني.
وفي تدوينة، لأحد الفاعلين الحقوقيين بمدريد، اسد الفريح، اوضح قائلا “السلام عليكم الإخوان، بالنسبة نواحد المقطع صوتي داير فالفيسبوك ديال وحد السيد كي قول فيه بالي الناس فمدريد لي كي جبروه مريض كي ديواه كي عملولو………. المهم مدبقاوشي تيقو أي حاجة تسمعوها ولا تقراوها راه مكاين حتا حاجة من هاد الشي الناس هنا كولشي متبع شروط السلامة ديالو حتى يدوز هاد الشي بخير إنشاء الله”.
كما يوضح شريط اخر، حصلت عليه احداث انفو من مصدره، حقيقة الوضع بمدريد، بل ويتهم بصاحب التسجيل بكونه قد يكون من خارج مدريد. في حين اكد مصدر خاص للموقع، أنه يقطن بمدريد، لكن نسبة الرعب والهيستيرية التي اصابته،كانت وراء ما نطق به.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!