اخبار كاذبة حول نصب سائق “تاكسي” على “عامير بيريتز” بمراكش

فندت مصادر موثوقة، الأنباء الزائفة حول سحب رخصة سياقة سائق سيارة أجرة في مراكش، بعدما طلب من “عامير بيريتز”، وزير الدفاع الإسرائيلي السابق ذو الأصل المغربي، أداء 500 درهم نظير تنقيله من مطار “منارة” في مراكش، إلى فندق يبعد عنه بحوالي 5 كيلومترات.

وتداولت مواقع صحفية أنباء موضوعة حول تورط سائق “تاكسي” في مدينة مراكش في عملية نصب، على “عامير بيريتز”، وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، المزداد بمدينة أبي الجعد المغربية، حينما نقله من مطار المدينة الحمراء نحو فندق حجز فيه، وقد طلب منه مبلغا مبالغا فيه مقارنة مع التسعيرة الحقيقية لمثل هذه الرحلات.

المصادر الموثوقة نفت في حديثها مع “الموقع” صحة ما جرى تداوله بشأن هذه الواقعة، وقد أكدت أن الأمر يتعلق بواقعة لم تحدث بالمرة، وقد غاب عن متداوليها أن شخصيات مثل “عامير بيريتز”، وزير الدفاع الإسرائيلي السابق سواء حلت لوحدها أم ضمن بعثات، لا تغادر المطار لوحدها ولا تعمد إلى طلب سيارة الأجرة كما ورد ضمن تفاصيل الواقعة.

وبينما أكدت نفس المصادر على أن “عامير بيريتز” بالفعل زار مدينة مراكش، دحضت أن يكون قد استقل أي سيارة أجرة بالمرة، وهو أمر يستقيم مع المعمول به في هذا الشأن مع الوفود التي تحل بالمغرب في زيارات عمل أو استجمام، انسجاما وبروتوكولات معتمدة في هذا الشأن.

وإذ انبرت مواقع صحفية أخرى إلى الإشارة بأن المعني بما حدث، هو شقيق “عامير بيريتز”، أفادت المصادر الموثوقة” بأن شقيق وزير الدفاع الإسرائيلي السابق لم يزر البتة مدينة مراكش، محيلة على أنه اكتفى في جولته بالمغرب بكل من مدينتي الدار البيضاء والرباط، وبدوره لم يستقل أي “تاكسي”، خلافا لما جرى الترويج له.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!