إلى والي ولاية أمن الدارالبيضاء الكبرى..هل من دوريات أمنية على طول شاطئ عين الذئاب لضبط مروجي المشروبات الكحولية (ماء الحياة) والمخدرات ومرتكبي التحرش بالنساء والفتيات

الأخبار المغربية

هل ستشن مصالح ولاية أمن الدارالبيضاء الكبرى، حملة لمطاردة الشباب الذين يستغلون شاطئ عين الذئاب بطرق غير شرعية؟ بارتكابهم مخالفات كثيرة تمثلت في اصطحاب الممنوعات معهم إلى شاطئ عين الذئاب، على غرار المشروبات الكحولية (ماء الحياة) والمخدرات (الحشيش) ما يمثل كارثة كبرى على المحيطين، حيث يسبب ذلك خروجًا عن الآداب العامة والأخلاق، وهو الأمر الذي تجلى في رصد حالات تحرش ومشاجرات، ولم يتدخل لا أمن أنفا ولا أمن الولاية.

فغياب دوريات للأمن العمومي اللهم دورية محتشمة لخيالة القوات المساعدة، المغلوب على أمرهم، لأنهم شاهدوا ويشاهدون تحرش مجموعة من الشباب اسمرت سحنتهم وشحبت بسبب أشعة الشمس وارتسمت على صدوررهم العارية أوشام وخطوط تثير الكثير من التكهنات، يعملون تحت إمرة أشخاص مجهولين (موظفين) كل هذه المخالفات لم تكن سوى النبتة التي أثمرت عن مخالفات أكبر، حيث شوهد عدد من الشباب أثناء قيامهم بتدخين الحشيش جماعات وشرب ماء الحياة على عينك يا ابن عدي، والتحرش  داخل شاطئ عين الذئاب بالنساء والفتيات، أما رمال الشاطئ متسخة والأزبال في كل مكان.

عن أرباب تأجير باراسول+كراسي+طابلة و البحر، أهمس في أذنك السيد والي ولاية أمن الدارالبيضاء الكبرى، واحد من هؤلاء يصطحب معه كلبة من نوع (سطاف) تمشي بين المصطافين تقضي حاجتها وكأن مالكها هو (مول البحر) هذا دون ذكر أنهم في كل مساء يتشاركون في جمع النقود ل(مالين الوقت) فمن هم (مالين الوقت)؟
“الأخبار المغربية”نتأسف كثيرا لما آلت إليه شواطئ المملكة التي أصبحت بيد أصحاب السوابق والإداريين الفاسدين.

يتبع بالفيديو

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!