أين هو تطبيق القانون رقم 22.16 المتعلق بتنظيم المواد المتفجرة ذات الاستعمال المدني و الشهب الاصطناعية الترفيهية التي تحتوي على مواد نارية ” بيرو تقنية ” ؟؟.

متابعة / احمد أموزك ،


مع إقتراب حلول ايام عاشوراء ، تنتعش الأسواق المغربية ، و خاصة في الاحياء الشعبية ، تجارة بيع الألعاب النارية و المفرقعات ، التي تشكل تهديدا حقيقيا لحياة الاطفال بسبب اضرارها الخطيرة ، و ما تشكله من رعب حقيقي للمواطنين .
إذ وقفت ” منابر بريس ” على حالات إصابة السنة الماضية بمستعجلات مستشفى ” إبن رشد ” و بمستعجلات مستشفى ” 20 غشت ” بالدارالبيضاء.


امام هدا الوضع تعمد المصالح الأمنية على مستوى مدينة الدارالبيضاء ، إلى تكثيف حملاتها الميدانية للتصدي لهده الظاهرة المشينة .
و تدخل العمليات الأمنية في إطار التطبيق السليم لفحوى القانون رقم 22.16 المتعلق ب « تنظيم المواد المتفجرة ذات الاستعمال المدني » .
يشار إلى أنه صدر مؤخرا في العدد السابق للجريدة الرسمية ، القانون رقم 22.16 المتعلق ب « تنظيم المواد المتفجرة ذات الاستعمال المدني و الشهب الاصطناعية الترفيهية و المعدات التي تحتوي على مواد نارية ” بيرو تقنية ” » .
إد حسب نص المادة الثانية من القانون الصادر في عدد الجريدة الرسمية رقم 6694 ، على إحداث لجنة وطنية للمتفجرات ، من بين مهامها « إبداء رايها فيما يخص مشاريع النصوص التشريعية و التنظيمية التي تنظم المواد المتفجرة و الشهب الاصطناعية الترفيهية و المعدات التي تحتوي على مواد نارية ” بيرو تقنية ” ، و المحالة عليها من طرف الإدارة و القيام بدراسة المقررات الصادرة عن اللجان الإقليمية للمتفجرات .
لكنه خلال جولة متابعة بمنطقة الفداء مرس السلطان نجد أن هده المواد تباع من طرف باعة بالقيساريات و بالشوارع العمومية امام مرأى الجميع دون أدنى تدخل للجهات المختصة ، نفس الامر يتبين بجلاء بمنطقة ” درب عمر ” بالدارالبيضاء أنفا .

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!