سياسيةوطنية

المغاربة يرفضون التطاول على مؤسسات ورموز البلاد و يردون على سخافة وصبيانية “قناة”الشروق الجزائرية

بلباس عصري، أو زي تقليدي. في افتتاح مشروع أو خطاب. رفقة شخصيات دولية أو رفقة مواطنين ، هي جميعها صور لجلالة الملك محمد السادس، اختار المغاربة تقاسمها على صفحاتهم ليتحول الفيس بوك إلى ألبوم صور ملكي خلال الساعات الماضية، رفقة هاشتاغ الملك خط أحمر، ردا على سخافة “شبه إعلام” جزائري تبين من بعض التعليقات أن الجزائريين أنفسهم مستائين من رداءة تبحث عن تشتيت الاهتمام حول ما يهم أبناء البلد.

بعض المغاربة اختار نشر صورة الملك دون أي تعليق، في إشارة أن بعض الأشياء لا تستحق حتى محاولة الرد، والبعض اختار مشاركة صور توثق لعدد من الإنجازات الملكية التي وصفوها بأنها “شوكة في حلق” جنرالات معارك استنزاف خيرات الجزائر، ” طيلة 45 سنة أنفق عسكر الجزائر 375 مليار دولار لإنهاك المغرب وتقسيمه، والنتيجة نظام عاجز عن توفير مادة الحليب لمواطنيه!!! هذه هي الحقيقة التي تستدعي التأمل والسخرية” يكتب منير على صفحة القناة التي تراهن خلال الساعات الماضية على تفاعل المغاربة، في الوقت الذي يبدو فيه أن عددا من الجزائريين غير معنيين بما تنشره.

تدوينات شباب الفيس أكدت على ضرورة التفريق بين نظام العسكر المتسلح بذبابه الالكتروني، وبالشعب الجزائري الشقيق الذي لم يتخلف عدد من أبنائه على مشاركة تدوينات تؤكد أن ما يروج من محاولات استفزاز يعني النظام بالدرجة الأولى، “أرجو من قنوات الجزائرية الخاصة أن لا تحرجنا مع أصدقاءنا وإخواننا في المغرب الشقيق، فعندنا هناك في المغرب إخوة وأصدقاء وزملاء وأحبة أكلنا طعامهم وضيفونا أحسن ضيافة وكان الجزائر ضيفة شرف، لا تحرجونا من فضلكم” يكتب احد الشباب الجزائري، بينما كتب آخر “لا لخطابات الكراهية فكل معضلة تعالج في اناءها لا تخلطوا الاواني من فضلكم”، وكتب آخر، على صفحة القناة حين اختارت استعمال ورقة “التطبيع” دائما “واحنا الجزائريين واش ايهمنا فالدول اللتي اختارت التطبيع تكلم عن أبناء بلادك اللي الخدمة مالقوهاش”.

ولم تتردد القناة التي اقترن اسمها في الجزائر بعبارة “فضيحة”، والتي تحظى بسمعة سيئة بين صفوف الجزائريين، في محاولة إطالة مدة انتشائها بعدد الزيارات لصفحتها الفيسبوكية الراكدة، من خلال نشر تدوينات غارقة في الصبيانية، في الوقت الذي اختار المغاربة اغراقها بأخبار حول حملة التلقيح الوطنية ضد فيروس كورونا، وصور سياحية من الأقاليم الجنوبية، وصور ملكية توثق لعدد من الانجازات التي أخرجت جنرالات الجارة عن طوعهم.

واختار البعض ترك عبارات شكر للقناة الجزائرية من باب السخرية، “شكرا جزيلا على غبائكم، وتوقفوا عن حذف التدوينات التي يعبر فيها الإخوة الجزائريون عن تبرئهم من سخافاتكم” يكتب أحد المدونين المغاربة مضيفا لا نحتاج لدراسة حول ما يعنيه الملك للمغاربة، إطلالة صغيرة على الفيسبوك لن تجدوا أمامكم إلا وجها واحدا يبتسم في وجه حقدكم .. إنه جلالة الملك الخط الأحمر” …

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق