اخبار متنوعةسياسيةمجتمع

مسؤولون عسكريون يستعدون لاستقبال وفد أمريكي لعقد اتفاقية تمتد لـ10 سنوات.

يستعد كبار المسؤولين العسكريين بكل من منطقتي الجنوب والشمال إضافة إلى مسؤولين بالبحرية الملكية، لاستقبال وفد عسكري أمريكي رفيع المستوى، للإشراف على توقيع اتفاقيات ستجمع بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية لمدة عشر سنوات، إذ ستمتد إلى سنة 2030.

ويجري تنسيق بين الأميرال مصطفى العلمي، المفتض العام للقوات البحرية الملكية المغربية، وقائد قوات “المارينز” الأمريكية في أوروبا وافريقيا، الجنرال مايكل لانغلي، من أجل توقيع اتفاقيات بين قوات المارينز الأمريكية والقوات البحرية الملكية المغربية، ستشمل تكوين قوات العمليات الخاصة المغربية، وبرنامج العمل الإنساني المتعلق بالألغام لتكوين تقنيين ومكونين مغاربة متخصصين في التخلص من الذخائر المتفجرة، ومواصلة مسلسل المناورات العسكرية البارزة مثل مناورة “الأسد الافريقي”، التي عرفت مشاركة قوات مشاة البحرية الأمريكية بصفة منتظمة.

وفق “المساء” فبداية من الأسبوع المقبل ستجمتمع اللجنة الإستشارية العسكرية المغربية الامريكية، لتنزيل عناصر الإتفاق العسكري الذي يمتد لعشر سنوات بين الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المغربية.

وتلتئم اللجنة الإستشارية العسكرية المغربية الامريكية كل سنتين بالتناوب في الولايات المتحدة والمغرب. ويأتي اجتماع الأسبوع المقبل في سياق تعزيز الشراكة بين القوات المسلحة بين القوات المسلحة بين البلدين عقب توقيع اتفاق عسكري تاريخي في الثاني من أكتوبر الماضي يمتد من 2020 إلى 2030.

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق