اخبار متنوعةالصحة

الدار البيضاء…من يحمي الحارسة العامة بمستشفى ابن مسيك ومن هي الجهات التي تتستر على أفعالها وتصرفاتها؟

الأكيد أن أي مسؤول ينصب في موقع إداري يدبر بواسطتها الشؤون الحيوية للمرضى، يمكن له أن يمارس المهام الملقاة على عاتقه بأي أسلوب شاء … وإن كان على هواه في حالة غياب الضمير المهني وبذلك تبقى صلاحية التنقيط على الأداء والتقييم من اختصاص الصحة، وكذلك للمواطنات والمواطنين الذين لهم الحق في الحكم وإبداء الرأي في انعكاس ذلك الأسلوب على حياتهم الإدارية اليومية.

مناسبة هذا الكلام، ما يحدت بمسشتفى ابن مسيك بالدار البيضاء حيت تكرس الحارسة العامة ثقافة القمع والترهيب و التسلط لحل المشاكل عوضا عن الثقافة السائدة منذ سنوات لحل مشاكل المستشفى بين مكوناتها بالحوار والتعاون ودراسة الحالات المستعصية.

وقال بعض المواطنين في اتصال مع “منابر بريس”، إنهم ترددوا على مصالح المستشفى لأكثر من أسبوع وبشكل يومي من أجل الحصول على الأوكسجين بسيطة، لكن غياب الحارسة العامة حال دون التأشير عليها واستكمال الإجراءات اللازمة، مؤكدين أنهم سيلجأون إلى وزير الصحة لتقديم شكاية في الموضوع.

ادام مبشور

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق