سياسية

استنفار امني بعد العثور على رؤوس يشتبه كونها تعود للحم الحمير بسباتة حمام الفن +صور

في إطار مواكبتنا لجديد الاخبار الوطنية والمحلية عاينت جريدة “منابر بريس ” السلطات و هي تعثر   على رؤوس حيوانية شكك في أمرها انها تعود لدواب كانت داخل حاوية للازبال الحادث خلف إستنفارا لذى السلطات المحلية والأمنية التي إنتقلت الى عين المكان في شخص رئيس الدائرة 21 والدائرة 22 وقائدة الملحقة 58 وأعوان السلطة.وكانت “منابر بريس “قد رصدت صور تتعلق بالرؤوس وأجزاء لعظام تعود لحصان تم دبحه بمحل يوجد قرب مكان االحاويات حمام الفن بجانب مقهى الفن وبعد التحريات والابحاث

وبي  الرجوع الى كاميرا ت المراقبة متبثة بإحدى المحلات تبين أن شخص قد قام برمي رؤوس وعظام تعود  (لحصان ) وبعد التأكد من هوية الشخص انتقلت السلطات المحلية لمحل الجزارة الذي تم إحضار صاحبه  فصرح أنه هو صاحب  تلك اللحوم   وبتعليمات منه أرسل الشاب الذي قام برميها  حيث تم التأكد بعدها أنها تعود الى  لحم حصان.

هذا وقامت السلطات المختصة بنقل المشتبه به نحو الدائرة الامنية للاستماع إليه حول النازلة والجدير بالذكر إلى أن مشكل الذبيحة السرية يتفاقم يوما بعد يوم وهذا ما يدعو إلى تدخل عاجل للسلطات الوصية للقيام بحملات أنية حماية للمستهلك حيث ماقم به صاحب المحل خارج عن إطار القانون ومضر بصحة الساكنة التي استنكرت هدا المنظر بحكم الرائحة التي تطال منزلهم فأين هي جمعيات حماية المستهلك وأين دور السلطات الادارية ولجن المراقبة الصحية التي دأبنا على سماع جولاتها خلال شهر رمضان الابرك لتختفي فيما بعد فهل تتدخل السلطات الوصية لردع المخالفين والمتاجرين بصحة المواطنين أم أن سياسة عين ميكة تستمر وتبقى حملات موسمية لا غير

رئيس التحرير 

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق