مجتمع

في درب غلف…مقاهي تفتح أبوابها للزبناء بأمر من القائد وأعوان السلطة رغم قرار الإغلاق الوطني

هل القانون يستثني مقاهي دون مقاهي؟ ماذا نسمي العبث القانوني الذي يطال الملحقة الإدارية درب غلف؟ بخصوص قرار الإغلاق المتعلق ببعض المقاهي التي ضدا على قانون الطوارئ والحجر الصحي، مازالت مفتوحة في وجه الزبناء بمباركة القائد واعوان السلطة.
قرار ممنوع من الصرف بهذه الملحقة، وبعد استفسار أحد المراسلين عن سبب بقاء هذه المقاهي خارج دائرة الإغلاق كان الرد غريبا وخطيرا مفاده أن هذه المقاهي تحولت إلى مكاتب إدارية تابعة للملحقة الإدارية درب غلف، تتكلف بنسخ وثائق تصريح التنقل الاستثنائي للعمل أو لأمر مهم، بدعوى أن هذه مالك هذا المقهى يساعد السلطة المحلية ولا يلزمها الإغلاق، أسئلة مطلوب الإجابة عنها من طرف رئيس هذه الملحقة بعينه باعتباره الوصي عن تنفيذ قرار الإغلاق في وجه الجميع حفاظا على سلامة المواطنين الأبرياء وحفاظا من تفشي هذا الوباء.
موقع “الأخبار المغربية” يتوفر على تسجيلات وفيديوهات تدين كل من القائد وعون السلطة.
يتبع

عن الزميلة الاخبار المغربية

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق