حوادث

امن مولاي رشيد يطيح بقاتل زميليه ولكم التفاصيل الكملة .للواقعة

أفادت مصادر عليمة ان جريمة قتل بمنطقة مولاي رشيد مراهق عمد على قتل احدأبناء حيه على طريقة أفلام الرعب بدوار الغفلة العلويين أمام أحد المحلات لبيع المتلاشيات بتاريخ 9/1/2020 قام  بطعنه أكثر من 21 طعنة قاتلة اصيب في مختلف أنحاء الجسم وحسب المعطيات اخرى  فإن وقائع هاته الجريمة البشعةالتي  بدأت خيوطها مند سنة 2016 بحيث تم وقوع شجار بين الهالك والقاتل وقد قام الهالك حينها ببتر أحد الأصابع برجل القاتل الشيئ الذي جعله يثأر بعد مرور أربع سنوات وبحسب بعض الصور التي راجت بمواقع التواصل الاجتماعي فإنها تظهر لنا أن هذه الجريمة غير عادية وبأن الضحيةمن المستحيل أن يلفض انفاسه بمجرد تلقيه طعنة واحدة لكن القاتل كرر الطعنات الخمسة وعشرين الشيئ الذي جعلنا نعيش لحضات من أفلام الرعب من خلال ماشاهدنا بالصور بحيث يولد عند المرء إحساس أن الإنتقام والأخد بالثأر هما السببين الرئيسين وراء إرتكاب هذه الجريمة وفور وصول الخبر الى مكتب السيد رئيس الأمن بمنطقة مولاي رشيد أعطى تعليماته الصارمة والفورية لرجال الشرطة القضائية المحلية بالمنطقة على إتخاد التدابير القانونية وإيقاف الجاني بحيث تم إيقافه من قبل الشرطة القضائية المحلية بعد ثلاثة ساعات من إرتكابه الجريمة وتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية ليتم عرضه على انظارالعدالة لتقول  كلمتها في النازلة. وتجدر الاشارة أن نسبة الجريمة إنخفضت بمنطقة مولاي رشيد مند تولي السيد هشام البلغيتي منصب رئيس الأمن  محكما قبضته كذلك على المنطقة وتبقى الجرائم التي ترتكب في منطقة مولاي رشيد ماهي الى أفعال صبيانية طائشةتصدر من بعض المراهقين بالمقارنة مع بعض المناطق المجاورة لمنطقة مولاي رشيد والتي تعرف تصاعدا في نسبة إرتفاع الجريمة وكذا الجريمة المنظمة لأسباب ستنطرق لها فيما بعد

مراسلة صورة ارشيف

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق