أخبار وطنية

ابن احمد.يعاني سائقي النقل السري او ما يعرف في اوساطنا الشعبية ب””الخطافة””

يعاني سائقي النقل السري او ما يعرف في اوساطنا الشعبية ب””الخطافة”” بجماعة عين الضربان الأحلاف دائرة بن أحمد إقليم سطات جحيم وفوبيا مع سلطات كل من مدينة إبن أحمد وبلدية تلات لولاد وبلدية اولاد امراح بأسواقها الاسبوعية. ظاهرة النقل العشوائي او ما يسمى بالنقل السري انتشرت في إقليم سطات بشكل لافت في ظل الحاجة الماسة للساكنة لهذه الوسيلة ، وبالرجوع الى هذه الفئة التي تعيش في جحيم مع السلطات ونحن نعلم ان النقل السري يعتبر الوسيلة الوحيدة التي تقدم خدمات لساكنة جماعة عين الضربان الأحلاف دائرة بن أحمد إقليم سطات في غياب لأي وسيلة نقل رسمي بهذه المنطقة يبقى السؤال الذي يطرح نفسه ما مصير الساكنة من تنقلها الى هذه الاسواق الاسبوعية في ظل محاربة السلطات المحلية لهذه الفئة التي فقط تشتغل تلاتة ايام في الاسبوع بغض النظر عن مصدر رزق هذه الفئة الهشة من السائقين. الكل يتفق على محاربة الفوضى و نحن مع السلطة في محاربة العشوائية ولكن من الواجب ايجاد حلول اولية من طرف المسؤولين اي من الواجب على كل ان يتحمل مسؤوليته ، فمثلا عندما تشل حركة النقل السري بهذه الجماعة ما مصير الساكنة التي تتخد من هذه الوسيلة الرابط الاساسي بينها وبين الاسواق الاسبوعية المجاورة والكل يعلم أن سكان البادية تنشط في الاسواق لا غير. وما يجب ان يعلمه الجميع ان هذا ليس بنقل سري وهؤلاء ليسوا بخطافة هذا يمكن ان نسميه بنقل الضرورة الذي يقدم خدمات للمواطنين فهو الوحيد الذي فك العزلة عن فئة عريضة من المواطنين

الساقي محمد /  لحلاف ابن احمد

error: Content is protected !!
إغلاق