أخبار وطنية

عاجل. التعديل الحكومي.  وكشف لائحة أبرز المغادرين والملتحقين

 من المرتقب أن يستقبل الملك محمد السادس، اليوم الأربعاء، أعضاء الحكومة الجدد، وذلك بعد توصله بمقترحات رئيس الحكومة سعد الدين العثماني طبقا لتوجيهاته في خطاب العرش الأخير.

وكشف مصدر مطلع، لـموقع ” ت ل “”، أن عددا من أعضاء الحكومة الحالية تأكد بشكل نهائي مغادرتهم للحكومة.

وتضم لائحة الوزراء وكتاب الدولة المغادرين كلا من رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، ومحمد أوجار، وزير العدل، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، ولحسن الداودي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، ومصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، وبسيمة الحقاوي وزيرة الأسرة و التضامن و المساواة والتنمية الاجتماعية، ومحمد يتيم وزير الشغل والإدماج المهني، ونجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، عن حزب العدالة والتنمية، ومحمد ساجد وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، ومحمد لعرج وزير الثقافة والاتصال، عن حزب الحركة الشعبية ، وعبد الكريم بنعتيق، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة ورقية الدرهم كاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المكلفة بالتجارة الخارجية، عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

من جهة أخرى، يرتقب أن تسند حقيبة الصحة، التي يوجد على رأسها أنس الدكالي، القيادي في حزب التقدم والاشتراكية، إلى عادل الإبراهيمي، عميد كلية الطب بفاس عن حزب العدالة والتنمية، كما سيحتفظ الحزب بوزارة التشغيل التي ستسند لمحمد أمكراز، الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية، فيما ستسند حقيبة الشبيبة والرياضة والثقافة والناطق الرسمي باسم الحكومة للحسين عبيابة، عن الاتحاد الدستوري.

وبحسب المعطيات التي يتوفر عليها “تيلكيل عربي” فإن وزارة العدل ستكون من نصيب الاتحادي محمد بن عبد القادر، بعدما فقد الاتحاد الاشتراكي وزارة المغاربة المقيمين بالخارج التي ستتولاها نزهة الوافي عن حزب العدالة والتنمية.

إلى ذلك، يترقب أن يتولى مصطفى الرميد، القيادي في حزب العدالة والتنمية حقيبة وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، فيما سيحافظ كل من عبد القادر عمارة وعزيز الرباح وعزيز أخنوش ومحمد بنشعبون ومولاي حفيظ العلمي على مناصبهم.

إغلاق